.
.
.
.

فرنسا.. تفاصيل جديدة حول تحركات منفذ هجوم نيس

نشر في: آخر تحديث:

مازالت التحقيقات مستمرة مع المقربين من محمد الحويج بوهلال في إطار كشف خيوط قضية اعتداء #نيس الدامي الذي أوقع عشرات القتلى وعشرات المصابين، وفق وزارة الصحة الفرنسية.

وبدأت ملامح منفذ اعتداء نيس، الذي تبناه تنظيم #داعش كأحد جنوده، تتضح جلياً بعد سلسلة الاعتقالات التي كان آخرها اعتقال شخصين إضافيين هما رجل وامرأة في الوقت الذي مازال التوقيف قائماً بحق أربعة رجال قريبين من بوهلال، في حين تم الإفراج عن زوجته السابقة.

كما تبين، بعد الاستماع إلى الشهود، أن بوهلال تحول سريعاً إلى التطرف بعدما كان شخصاً لا يبدي اهتماماً بالدين، إضافة إلى افتقاره للتوازن في شخصيته والذي كان مصدر "أزمات" عدة مع عائلته.

من جهتها، كشفت التحقيقات الأمنية أن بوهلال رصد موقع الاعتداء بشاحنته يومي 12 و13 من تموز/يوليو، قبل اعتداء الخميس الدامي. وأكدت وسائل إعلام فرنسية أن المعتدي أرسل رسالة نصية إلى أحد المتواطئين عند العاشرة و27 ثانية أي قبل دقائق معدودات لطلب 5 قطع سلاح لمتواطئ ثالث. وقد استدعى هذا الهجوم في أعقابه فرنسا لـ12 ألفاً من احتياطي قوات الشرطة للمساعدة في تعزيز الأمن في البلاد.

يذكر أن اعتداء نيس الدامي هو الثالث الذي تتعرض له فرنسا بعد اعتداءات كانون الثاني/يناير 2015 التي استهدفت صحيفة "شارلي ايبدو" وخلفت 17 قتيلاً، وهجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس، إضافة إلى سان دوني والتي كانت حصيلتها 130 قتيلاً.