.
.
.
.

كيف يلعب الفلسطينيون بوكيمون غو؟

نشر في: آخر تحديث:

يبحث حمزة أبو عياش عن البوكيمون في مدينة رام الله، مستخدماً خدمة الواي فاي، كون إسرائيل تمنع الفلسطينيين من استخدام الجيل الثالث من تكنولوجيا الاتصالات 3G.

يقول حمزة أبو عياش، وهو فنان تشكيلي وأحد مستخدمي لعبة بوكيمون غو، إن "العائق الأساسي إنّا منقدرش نتحرك والداتا تبعنا معنا وما منقدر نتحرك أصلا إذا لقيت بوكيمون خلف الجدار كيف أوصله."

ومع أن الحركة ليست حرة في الأراضي المحتلة والتكنولوجيا محاصرة أيضاً ولكن الفلسطينيين يستحدثون بدائل ليستفيدوا من التطبيقات في أماكن مثل المدن المزودة بخدمة الواي فاي.

محمود حريبات، وهو صحافي فلسطيني يوضح "نحن بحاجة إلى الخدمة السريعة من أجل نشر الواقع والسرعة هي ما تعتمد عليه التطبيقات متل سناب شات وتويتر".

في إسرائيل لم ينزل التطبيق بشكل رسمي في متاجر التطبيقات إلا أن رئيس الدولة العبرية غرد بصورة للبوكيمون في قاعة الاجتماعات قائلاً "استدعوا الحرس".