.
.
.
.

80 قتيلاً بتفجيرين انتحاريين في كابول وداعش يتبنى

نشر في: آخر تحديث:

استهدف تفجيران انتحاريان مظاهرة كبيرة لأقلية الهزارة بالعاصمة الأفغانية #كابول السبت، احتجاجاً على مسار خط للكهرباء يتكلف ملايين الدولارات، مما أسفر عن سقوط 80 قتيلاً على الأقل وإصابة أكثر من 230 في هجوم أعلن تنظيم #داعش مسؤوليته عنه.

وقالت صابرة جان وهي متظاهرة شاهدت الهجوم: "كنا نشارك في مظاهرة سلمية عندما سمعت دوياً ثم كان الجميع يهربون ويصرخون... لم يكن هناك من يساعدنا"

ونفت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسمها في بيان إن الحركة "لم تشارك بأي صورة من الصور في هذا الهجوم"، مشيراً إلى أن "دوائر معادية" هي التي نفذته.

ونجح المهاجمون في القيام بهذه العملية على الرغم من تشديد الإجراءات الأمنية بما يشمل إغلاق أغلب وسط كابول بحواجز أمنية وتحليق طائرات هليكوبتر فوق المكان.

كما ذكر بيان من وزارة الداخلية أن 80 شخصاً قتلوا وأصيب 231 مما جعل الهجوم من بين الأكثر دموية في البلاد منذ الإطاحة بحكم #طالبان في حملة عسكرية قادتها الولايات المتحدة في 2001.