.
.
.
.

واشنطن تنشر نسخة منقحة من "سياسة الدرون"

نشر في: آخر تحديث:

قال الاتحاد الأميركي للحريات المدنية السبت إن الإدارة الأميركية نشرت نسخة منقحة من سياسة الرئيس باراك #أوباما بشأن الضربات التي تنفذها طائرات بدون طيار (درون) في الخارج، بعد الدعوى التي أقيمت العام الماضي والمتعلقة بحرية المعلومات.

يأتي نشر وثيقة "الإرشاد السياسي الرئاسي" وغيرها من أوراق وزارة الدفاع امتثالاً لأمر من قاضي المحكمة الجزئية الأميركية كولين ماكماهون في شباط/فبراير يلزم وزارة العدل بإصدار الوثيقة المعروفة أيضا باسم بلاي بوك.

وتحدد الوثيقة القانون والقواعد التي ينبغي على الحكومة اتباعها عند تنفيذ هجمات ضد أهداف محددة.

وكان أوباما تعهد في عام 2013 بأن تتسم عمليات مكافحة #الإرهاب بمزيد من الشفافية في خضم مطالبات من مشرعين أميركيين وجماعات حقوقية بمزيد من الوضوح. وتتضمن تلك العمليات تنفيذ ضربات جوية فيما وراء البحار بطائرات بدون طيار.

ودافعت الإدارة الأميركية عن استخدامها للطائرات بدون طيار بوصفها ضرورية في الحرب على تنظيم #القاعدة وغيره من التنظيمات المتطرفة في دول، مثل باكستان وأفغانستان واليمن. وتتسبب الضربات بطائرات بدون طيار في بعض الأحيان في قتل مدنيين ليسوا مستهدفين، ما يثير مشاعر الغضب بين المواطنين في تلك الدول.

وقال نيد برايس المتحدث باسم مجلس الأمن القومي عن نشر الوثائق "أكد الرئيس أن الحكومة الأميركية يجب أن تكون واضحة قدر الإمكان مع الشعب الأميركي بشأن عملياتنا في مجال #مكافحة_الإرهاب والطريقة التي تدار بها ونتائجها."

وأضاف "الإجراءات التي نتبعها في مجال مكافحة الإرهاب فعالة وقانونية وأوضح دليل على شرعيتها هو نشر المزيد من المعلومات عن تلك الإجراءات ووضع معايير واضحة للدول الأخرى للسير على نهجها."