.
.
.
.

الأردن: منع طفل مخيم الرقبان من العلاج غير صحيح

نشر في: آخر تحديث:

نفى مصدر عسكري في الجيش الأردني ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، أنَّ قوّات حرس الحدود منعت إدخال طفل من مخيم الرقبان على الحدود السورية الأردنية إلى المملكة لغايات العلاج.

وقال المصدر إنّ القوات المسلحة الأردنية قدمت العلاج لمئات الآلاف من الأشقاء السوريين دون مقابل أو منَّة، ولم تتردد في يوم من الأيام عن تقديم الخدمة الطبية لمن يحتاجها، وفي أي مكان من العالم فكيف بأشقائنا السوريين.

وأضاف أنّه لم يُطلب من قوّات حرس الحدود معالجة أي حالة، وأنّ كل ما يشاع عن منع الطفل من الدخول هو عار عن الصحة، علاوة على أنّه لم يتم التأكد من أنّ الصور تعود إلى طفل في مخيم الرقبان أم لا لأنه ليس هناك ما يشير إلى ذلك.

وجدد المصدر تأكيد بلاده بأنّ الحدود ستبقى منطقة عسكرية مغلقة، ولن يسمح بالاقتراب منها لأي كان دون تنسيق مسبق.

وكان فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، لطفل قيل إنه سوري يقيم في مخيم الرقبان يعاني من "فتق في البطن" ويتطلب وضعه الصحي تدخلاً جراحياً عاجلاً.

وبين الفيديو أنه طُلب من الأردن إدخال الطفل للعلاج إلا أنه رفض، ولم يكشف الفيديو أي تفاصيل عن الطفل.