.
.
.
.

الفيضانات تقتل 100 شخص بالسودان

نشر في: آخر تحديث:

أدت أمطار غزيرة تهطل منذ أسبوعين إلى مقتل نحو 100 شخص وتهدم آلاف المنازل في عدة قرى وقطع العديد من الطرق في السودان.

ونزح آلاف من منازلهم في ولاية كسلا الفقيرة بشرق السودان والمجاورة لأريتريا، بعد أن خرج نهر القاش من مجراه لتغمر مياهه قرى يسكنها مزارعون.

وغالبية النازحين يقيمون في أكواخ على مرتفعات.

كما أدى الفيضان إلى قطع طريق رئيسي يربط شرق السودان بالخرطوم.

ويسير القرويون وسط المياه بحثاً عن الطعام والدواء وسط نقص في هذه المواد بعد أن ضربت الفيضانات القرى الواقعة قرب كسلا كبرى مدن عاصمة الولاية مرتين.

وقال طه محمود شيخ قرية مكلي لفرانس برس "لم يكن لدينا وقت كثير عندما فاض النهر ليلاً قبل أسبوعين".

وأضاف "فقدنا مخزوننا من الطعام والحيوانات (...) نعيش في أوضاع مزرية نسكن في أكواخ لن تصمد أمام الأمطار الغزيرة".

من جهتها، أكدت جمعية الهلال الأحمر السوداني أن 25 شخصاً لقوا حتفهم وتهدم ثمانية آلاف منزل منذ هطول الأمطار الغزيرة في كسلا لكن عدد الوفيات بلغ المئة في أرجاء السودان.

وفي قرية المحموداب، قرب مكلي، تهدمت المنازل البالغ عددها 250 بالإضافة إلى مدرسة القرية، والمبنى الوحيد الذي لم يتهدم هو المسجد.