.
.
.
.

أنقرة تستدعي سفير السويد بعد انتقادات لقرار قضائي تركي

الخارجية السويدية اعتبرت القرار يشرع العلاقات الجنسية مع الأطفال دون 15 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية التركية، الاثنين، أنها استدعت السفير السويدي في أنقرة بعدما نددت وزيرة الخارجية السويدية بقرار قضائي تركي يشرع في رأيها العلاقات الجنسية مع الأطفال دون 15 عاماً.

ونددت وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم الأحد بقرار للمحكمة الدستورية التركية التي أيدت في يوليو سحب مادة من قانون العقوبات تعتبر أي عمل جنسي مع طفل دون الخامسة عشرة بمثابة "اعتداء جنسي".

وكتبت فالستروم على موقع "تويتر": "يجب إلغاء القرار التركي الذي يسمح بعلاقات جنسية مع أطفال تقل أعمارهم عن 15 عاماً. إن الأطفال يحتاجون إلى حماية أكبر وليس أقل ضد العنف والتحرش الجنسي".

واعتبر وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أن "نشر وزيرة للخارجية تغريدة مماثلة تستند إلى معلومات مغلوطة أو تكهنات" هو "أمر شائن".

ووصف تشاوش أوغلو تغريدة فالستروم بأنها "مرفوضة" مطالباً إياها بالتحرك "بشكل مسؤول"، معلناً استدعاء السفير السويدي إلى وزارته.

وأضاف في تصريحات نقلها التلفزيون: "ينبغي ألا تنشر وزيرة أكاذيب مماثلة. نعم للانتقادات لكننا هنا أمام افتراءات وأكاذيب".

وأكد الوزير التركي أن حكومته مصممة على التصدي للاعتداءات الجنسية بحق الأطفال، وأن القضاء يعمل على بلورة بنود جديدة.

والسبت، استدعي القائم بالأعمال النمساوي في أنقرة، احتجاجاً على نشر شريط إخباري على شاشات في مطار فيينا يقول إن "تركيا تجيز العلاقات الجنسية مع أطفال تقل أعمارهم عن 15 عاماً".