.
.
.
.

ترامب يعدل تشكيلة حملته وشعبيته في "تراجع"

نشر في: آخر تحديث:

عدل المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية، دونالد ترامب، الذي تتراجع شعبيته في استطلاعات الرأي، مجددا فريق حملته مستبعدا الأربعاء الرجل الذي كان يحاول منذ أشهر "تسويق صورته كرئيس" جمهوري.

وبات ستيفن بانون الذي كان يتولى رئاسة موقع "بريتبارت نيوز" المحافظ مديرا عاما.

وجاء في بيان أنه وصف في مقال بأنه "المستشار السياسي الأخطر في أميركا".

وباتت الجمهورية كيليان كونواي المسؤولة عن الحملة. وعمليا أصبح هذان الشخصان أبرز مسؤولين في فريق ترامب.

وحافظ بول مانافورت الذي برز اسمه في الأيام الأخيرة للاشتباه بعلاققاته مع الرئيس الأوكراني السابق الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش، على موقعه ك "مسؤول" عن تنظيم الحملة لكن تهميشه بات أمرا واقعا. وكان الرجل القوي في الفريق في يونيو عندما استغنى ترامب عن أول مدير لحملته كوري ليفاندوفسكي.

وقال ترامب في بيان "أعرف ستيف وكيليان منذ سنوات. إنهما في غاية الكفاءة وهدفهما دائما الفوز ويعرفان تحقيق ذلك".

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" أول من نشر نبأ التعديل.

وقبل 82 يوما من الانتخابات، خسر ترامب نقاطا في السباق إلى الاقتراع الرئاسي بعد سلسلة أخطاء. وكان أدلى بتصريحات مثيرة للجدل حول والدي جندي أميركي مسلم قتل في العراق.

وبحسب استطلاع للرأي أجرته قناة "ان بي سي نيوز" و"سورفي مونكي" ونشر الثلاثاء حصلت المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون على 43% من نوايا الأصوات مقابل 37% لترامب.