.
.
.
.

أوباما في ذكرى 9/11: لن نسمح للإرهابيين بتقسيم بلادنا

نشر في: آخر تحديث:

دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما الأميركيين، اليوم الأحد، في الذكرى الـ15 لاعتداءات 11 سبتمبر إلى قبول التنوع في البلاد وعدم السماح لـ"الإرهابيين" بتقسيمها.

وقال في مراسم الذكرى في مبنى البنتاغون: "تنوعنا وارثنا المشترك ليس ضعفاً، بل لا يزال وسيظل على الدوام أحد أكبر مصادر قوتنا".

وأضاف: "هذه هي أميركا التي هوجمت صباح ذلك اليوم من سبتمبر. وهذه هي أميركا التي يجب أن نحافظ عليها".

وقال أوباما إن "القاعدة وتنظيم داعش يعلمان بأنهما لن يستطيعا أبداً الحاق هزيمة بأمة قوية مثل أميركا، في وقت يحاولان ممارسة الإرهاب أملاً بأن يدفعنا الخوف إلى أن نقف الواحد في وجه الآخر".

وفي إشارة غير مباشرة إلى اقتراحات المرشح الجمهوري دونالد ترامب المثيرة للجدل، ذكر أوباما بأن أناساً "جاؤوا من كل أصقاع العالم، من كل الألوان، من كل الديانات" صنعوا من أميركا ما هي عليه اليوم.

وندد الرئيس الاميركي مراراً وبشدة بخطاب المرشح الجمهوري إلى البيت الأبيض. وعلى إثر حادث إطلاق النار في سان برناردينو بكاليفورنيا في ديسمبر الفائت، اقترح ترامب أن يمنع المسلمون مؤقتاً من دخول الأراضي الأميركية.

واعتبر أوباما أنه منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001 فإن "التهديد تطور".

وتابع متطرقاً إلى اعتداءات بوسطن وسان برناردينو وأورلاندو أن "الإرهابيين يحاولون غالباً تنفيذ هجمات على نطاق ضيق لكنها تبقى دامية".

واستعد الأميركيون لإحياء الذكرى الخامسة عشر لهجمات 11 سبتمبر 2001 بسرد أسماء الضحايا وقرع أجراس الكنائس وتقديم عرض بالأضواء في موقع البرجين المنهارين بمدينة نيويورك.

وسيتلو أقارب الضحايا أسماء 2983 قتيلاً على خلفية عزف موسيقي خلال مراسم إحياء ذكرى الهجمات في ساحة 11 سبتمبر التذكارية بمنطقة مانهاتن السفلى على أن تتخلل المراسم ست دقائق من الصمت.

وترمز أربع دقائق من الست للتوقيت المحدد الذي اصطدمت فيه طائرات مختطفة بمركز التجارة العالمي ومبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بالقرب من واشنطن وحقل في بنسلفانيا. والدقيقتان الأخريان تشيران إلى توقيت انهيار البرجين الشمالي والجنوبي لمركز
التجارة العالمي.

وقتل أكثر من 340 من رجال الإطفاء و60 من رجال الشرطة صباح يوم الثلاثاء 11 سبتمبر 2001 في أسوأ هجوم على الأراضي الأميركية منذ قصف ميناء بيرل هاربر عام 1941.

ولقي العديد منهم حتفه أثناء الركض على السلالم بحثاً عن ضحايا ربما يكونوا محاصرين في الطوابق العليا للبرجين.

وفي خطابه الإذاعي الأسبوعي أمس السبت قال الرئيس أوباما إنه كان أحد أكثر الأيام ظلمة في تاريخ الأمة لكنه في الوقت نفسه يبرز القيم الأساسية والمرونة التي يتحلى بها الشعب الأميركي.