كاميرون ينهي مسيرته السياسية بالاستقالة من البرلمان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال رئيس وزراء بريطانيا السابق، ديفيد كاميرون، اليوم الاثنين، إنه سيستقيل من مقعده في البرلمان، منهيا مسيرته السياسية بعد أسابيع من خسارته استفتاء على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

وقال كاميرون الذي تولى السلطة في 2010، إنه أبلغ رئيسة الوزراء تيريزا ماي بقراره التوقف عن تمثيل دائرته أوكسفوردشير لإفساح المجال أمام شخص يمكنه التركيز على المنطقة الواقعة بوسط إنجلترا.

وقال لتلفزيون "بي بي سي": "فكرت في ذلك طويلا وبعمق خلال الصيف، وقررت أن الشيء الصواب هو التنحي عن عضوية البرلمان عن ويتني".

وكان كاميرون (49 عاما) قد استقال من رئاسة الوزراء في يونيو حزيران بعدما تجاهل 52 بالمئة من البريطانيين نداءاته وصوتوا لصالح مغادرة الاتحاد، وقال إن البلد بحاجة إلى "قيادة جديدة" للتفاوض على الخروج من الاتحاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.