.
.
.
.

إدانة بريطاني داعشي بقتل إمام مسجد

نشر في: آخر تحديث:

أدين بريطاني مسلم، الجمعة، بتبني فكر تنظيم داعش للمساعدة في قتل إمام مسجد يحظى بالاحترام.

وتبع محمد سيدي (21 عاما) وشريكه محمد عبد القادر ضحيتهما جلال الدين لدى عودته إلى منزله بعد صلاة العشاء في مسجده في روتشديل بشمال إنجلترا في شباط/ فبراير وضرباه حتى أردياه قتيلا.

وقال ممثلو الادعاء إن سيدي قام بتهريب عبد القادر الذي يعتقد أنه الآن في سوريا بعد أن ضرب الإمام بمطرقة.

وأضاف ممثلو الادعاء أن الرجلين كانا قد خططا للقتل منذ أشهر وطاردا جلال الدين (72 عاما) بسبب ممارسته "الرقية".

وقال سو هيمينغ رئيس إدارة مكافحة الإرهاب الادعاء أثبت أن سيدي بإيعاز من تعليمات داعش قتل جلال الدين بسبب الرقية.

وأضافت الشرطة أنه في الوقت الذي ربما لم يوجه فيه سيدي الضربات القاتلة فإنه لعب دوراً هاماً في القتل.

وقالت أسرة جلال الدين في بيان "على الرغم من أن جلال الدين مسلم يؤدي شعائر دينه بشكل سلمي فقد كان يحمل الحب والاحترام لكل الأديان والثقافات والعقائد وحقيقة أنه قتل بيد رجل استلهم نهج داعش تظهر الطبيعة الحقيقية الهمجية لهذه المنظمة ومن يخدمونها."