.
.
.
.

انتحاري يقتل 30 شخصاً في مسجد بباكستان

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤولون، السبت، أن عدد قتلى التفجير الانتحاري الذي استهدف المصلين، الجمعة، في مسجد في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان ارتفع إلى 30 قتيلاً.

ووقع الاعتداء، الذي تبناه فصيل من طالبان باكستان، في قرية بوتماينا في منطقة مهمند القبلية الواقعة على الحدود مع أفغانستان، حيث يقاتل الجيش حركة طالبان.

وصرح نائب رئيس إدارة منطقة مهمند القبلية، نافيد أكبر، لوكالة فرانس برس: "توفي جريحان آخران متأثرين بجروجهما في وقت سابق اليوم، ما يرفع عدد القتلى إلى 30 قتيلاً".

وهاجم الانتحاري المصلين أثناء أدائهم صلاة الجمعة وفجر نفسه في القاعة الرئيسية. وفرض حظر تجول على المنطقة منذ التفجير.

وتبنت "جماعة الأحرار"، فصيل لطالبان باكستان، مسؤولية الاعتداء، الذي نفذ، كما قال المتحدث باسمها، إحسان الله إحسان، في بريد إلكتروني، لـ"الثأر لمقتل 13 من عناصرها على أيدي ميليشيات محلية للدفاع الذاتي في 2009"، وفق تعبيره.

وغالباً ما تستهدف حركة طالبان الباكستانية المدارس والمساجد والمحاكم.