.
.
.
.

البرازيل.. النيابة تطلب محاكمة "داعشيين هواة"

نشر في: آخر تحديث:

طلبت النيابة العامة البرازيلية الجمعة توجيه التهمة إلى ثمانية برازيليين بالتشجيع على أعمال "إرهابية" وبمحاولة تجنيد أنصار قبل الألعاب الأولمبية في ريو دو جانيرو في آب/أغسطس الماضي.

وذكرت النيابة العامة في بيان أنها طلبت من القضاء توجيه التهمة إلى "ثمانية أشخاص متورطين في التجنيد والترويج لمنظمة إرهابية، تم التعرف إليهم قبل الانتهاء من الألعاب الأولمبية في ريو-2016".

وأودع الثمانية السجن في تموز/يوليو، بعد عملية دهم للشرطة تندرج في إطار "عملية هاشتاغ" التي كان الهدف منها ضمان أمن الألعاب الأولمبية.

وكشفت تلك العملية عن وجود خلية من "الهواة" كانت تدافع عن تنظيم داعش.
وقال المدعي رافاييل بروم في مؤتمر صحافي عقده الجمعة في كوريتيبا (جنوباً)، إنهم ناقشوا خلال اتصالات عبر تطبيق تيليغرام اعترضتها الشرطة، "فكرة الخروج من الخطة الافتراضية لبدء التحرك على الصعيد العملي" و"استغلال تنظيم الألعاب الأولمبية".

لكن المدعي بروم أوضح أنه لا تتوافر أدلة على وجود خطط ملموسة ولا عن علاقة فعلية مع تنظيم داعش، وهذا هو سبب اتهامهم "بأعمال تحضيرية للإرهاب"، وهذه حالة منصوص عنها في القانون البرازيلي الجديد حول الإرهاب.