قتلوا لأنهم لم يفهموا "العبرية"!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

بالنسبة لإسرائيل، آخر احتلال قائم في القرن الحادي والعشرين، يمكن أن تتعدد أسباب الموت لتصل إلى حد القتل بسبب "سوء التفاهم اللغوي"، مثل ما حصل مع الأردني سعيد العمرو في مدينة القدس، ومع آخرين قبله.

تتبعت "العربية.نت" حوادث إطلاق نار ارتكبها جنود إسرائيليون بحق فلسطينيين وغيرهم، حيث يتحدث الجندي المحتل باللغة العبرية، ولا يفهم الآخر مغزى الكلام ثم يبرر لنفسه تنفيذ إعدام ميداني بحقه، مع الزعم بأن الفلسطيني حاول الطعن أو الدهس.

غير أن فلسطينيين نفذوا عمليات طعن ودهس في الفترة الأخيرة فعلاً، فيما بات يعرف بالهبة الشعبية، بينما ينكر حقوقيون وشهود عيان في كثير من الحالات وجود خطر حقيقي على الجنود يستدعي القتل، حين يكون الاعتقال ممكناً مثلاً.

سعيد العمرو، الأردني لم يفهم اللغة العبرية فقتلوه في القدس
سعيد العمرو، الأردني لم يفهم اللغة العبرية فقتلوه في القدس

سعيد العمرو شاب أردني دخل فلسطين بفيزا للصلاة في المسجد الأقصى الجمعة الماضية، قبل أن تعدمه جندية إسرائيلية في باب العامود، إحدى بوابات المدينة المقدسة القديمة.

وعلى ما قرأت "العربية.نت" في أكثر من موقع فلسطيني نقلاً عن محامية كانت شاهدة في موقع الحادث، فإن العمرو، الذي زعمت الجندية أنه حاول طعنها، لم يفهم طلب الإسرائيلية التي تحدثت باللغة العبرية، طالبة منه فتح حقيبته، فأطلقت النار عليه وأردته قتيلاً واحتجز جثمانه يومين قبل تسلميه.

واعتبر الأردن الحادث "فعلاً همجياً" مشككاً برواية الشرطة الإسرائيلية من أن العمرو هاجم جنوداً إسرائيليين "لاسيما أن البيان (الإسرائيلي) ذاته ذكر صراحة أنه لم يصب أي جندي أو شرطي إسرائيلي في الحادثة"، وفق ما نشرت الوكالة الأردنية الرسمية (بترا).

وفي نيسان/أبريل الماضي، قتل الجنود الإسرائيليون شاباً وشقيقته على حاجز قلنديا الفاصل بين مدينتي رام الله والقدس المحتلة، بعد أن سلكا مسرب السيارات جهلاً بإجراءات العبور، فخاطبهما الجنود باللغة العبرية صارخين بهما فلم يفهما شيئاً، لكن الفتاة مرام أبو إسماعيل (23 عاماً) تسمرت في مكانها فيما حاول شقيقها إبراهيم (16 عاماً) الابتعاد قليلاً، إلا أن الرصاص أدرك الفتاة فقتلها وحين حاول الأخ الأصغر إسعاف أخته لحق بها في تلك اللحظة قتيلاً. وعلى ما يروي شهود عيان فإن الجنود أطلقوا 20 رصاصة، ومنعوا سيارات الإسعاف من الوصول للجسدين النازفين.

يذكر أن مرام كانت حاملاً في الشهر الخامس وأماً لطفلتين سارة (6 سنوات) وريماس (4 سنوات)، وقد حصلت الأم وشقيقها على تصريح لزيارة المدينة المقدسة لأول مرة، حيث تفرض إسرائيل قيوداً مشددة على المدينة التي تضم ثالث الحرمين الشريفين، وكنيسة القيامة.

مرام إسماعيل، قتلت وهي حامل وحين حاول شقيقها إسعافها لحق بها
مرام إسماعيل، قتلت وهي حامل وحين حاول شقيقها إسعافها لحق بها

بالطريقة نفسها، طال "سوء التفاهم اللغوي" العنيف سائحاً أميركياً في تل أبيب، حيث اعتدى عليه يهودي مجهول لأن السائح لم يفهم اللغة العبرية، على ما قرأت "العربية.نت" في موقع "عرب 48" الفلسطيني، الذي يديره فلسطينيون من داخل إسرائيل.

وكان السائح الأميركي، حسب ما ذكر الموقع، يحاول إيقاف سيارته في شارع اليركون في تل أبيب حين توجه إليه يهودي مخاطباً إياه باللغة العبرية، لكن السائح لم يفهم ما يقوله فلم يرد عليه، عندها طعنه اليهودي بسكين في صدره مصيباً إياه بجروح متوسطة.

وآخر 2015، قالت وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت وولستروم، إن إسرائيل تنفذ عمليات إعدام لفلسطينيين دون محاكمة.

لكن ثمة عمليات من هذا النوع لا شهود عليها وتسجل باسم الطعن أو الدهس وتبقى كذلك، فيما تتساهل إسرائيل كثيراً مع الجنود الذين يطلقون النار دون "حاجة فعلية" في حالات كثيرة اعترفت بها.

العمرو قدم إلى فلسطين بفيزا كي يصلي في الأقصى
العمرو قدم إلى فلسطين بفيزا كي يصلي في الأقصى
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.