.
.
.
.

مقتل 21 في ضربة جوية أميركية في أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون أفغان إن ما يشتبه أنها طائرة أميركية بدون طيار نفذت ضربة جوية ضد تنظيم داعش في أفغانستان، مما أسفر عن مقتل 21 شخصا على الأقل اليوم الأربعاء، معظمهم من المتشددين، لكن يحتمل أن يكون من بينهم مدنيون.

ويمثل مقتل المدنيين بسبب ضربات جوية أميركية ضد حركة طالبان، وغيرها من الجماعات المتشددة في أفغانستان مصدر خلاف بين حكومة أفغانستان وحلفائها الغربيين الذين يقاتلون ضد تمرد تقوده طالبان منذ عام 2001.

وقال معلم معشوق حاكم منطقة أجين، حيث وقع الهجوم إن الضربة الجوية في إقليم ننكرهار الواقع على الحدود الشرقية مع باكستان قتلت 21 شخصاً، بينهم ثلاثة مدنيين على الأقل وأصابت 11 آخرين.

وقال أحد المصابين لرويترز إن الهجوم استهدف منزلا كان به أناس نائمون بعد تجمع للترحيب بأحد كبار السن، الذي عاد للبلاد بعد أدائه فريضة الحج.

وقال راجهون شينواري الذي كان على سرير بأحد مستشفيات مدينة جلال آباد "رأيت قتلى وجرحى في كل مكان."

وأكد هذه القصة محمد علي قائد شرطة أجين.

وقال "إنهم كانوا داخل منزل في زيارة شخص عاد لتوه بعد أدائه (فريضة) الحج."
وأضاف أن "طائرة بدون طيار استهدفت المنزل وقتلت معظم من كان به."

وقال حضرة حسين مشرقي وال المتحدث باسم شرطة الإقليم إن عددا من زعماء تنظيم داعش قتل لكنه نفى وجود أي مدنيين بين القتلى.

وقال متحدث باسم قيادة الجيش الأميركي في كابول إن القوات الأميركية نفذت ضربة جوية "ضد الإرهاب" في أجين دون أن يناقش تفاصيل الهدف.

وقال البريجادير جنرال تشارلز كليفلاند "إن القوات الأميركية في أفغانستان تتعامل بمنتهى الجدية مع أي مزاعم عن سقوط قتلى مدنيين."

وقال عطاء الله خوجياني وهو متحدث باسم حاكم الإقليم إن تحديد القتلى المدنيين والمتشددين لن يتم إلا بعد اكتمال التحقيق.