.
.
.
.

انتقاد أميركي قوي لمشروع استيطاني جديد

نشر في: آخر تحديث:

وجهت الولايات المتحدة انتقاداً قوياً لإسرائيل، الأربعاء، بسبب موافقتها على بناء وحدات استيطانية جديدة على أراض فلسطينية محتلة، محذرة حليفتها من أنها تعرض آفاق السلام للخطر.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن "المضي في بناء هذه المستوطنة الجديدة هو خطوة أخرى نحو ترسيخ واقع الدولة الواحدة والاحتلال المستمر بما لا ينسجم مطلقاً مع مستقبل دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية"، وفق البيان.

وذكر المتحدث، مارك تونر، في بيان أن "مثل هذه الخطوات لا تسفر سوى عن إدانة المجتمع الدولي وإبعاد إسرائيل عن العديد من شركائها والتشكيك في التزام إسرائيل تحقيق سلام من طريق التفاوض".

وأضاف البيان أن الخطوة الإسرائيلية الأخيرة ستشهد بناء 300 وحدة سكنية على أراض "أقرب إلى الأردن منها إلى إسرائيل (..) وتجعل إمكان إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة أكثر بعداً".

وعارضت واشنطن على الدوام سياسة إسرائيل ببناء مستوطنات يهودية على أراضي الضفة الغربية. إلا أن مسؤولين أميركيين تبنوا لهجة أكثر تشدداً حيال حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو واتهموها بتسريع البرنامج رغم القلق الدولي.

وتابعت وزارة الخارجية الأميركية أن "المضي قدماً في بناء هذه المستوطنة الجديدة التي ستشتمل على 300 وحدة، سيضر بشكل أكبر احتمالات تحقيق حل الدولتين".

ولاحظ تونر أن موافقة إسرائيل بأثر رجعي على مواقع استيطانية "غير شرعية" يتناقض مع تصريحات الحكومة الإسرائيلية السابقة بأنه "ليس لها أي نية لبناء مستوطنات جديدة".