أف بي آي يعتقل شخصاً في قضية سرقة شيفرات سرية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

اعتقل مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) متعاقداً مع وكالة الأمن القومي الأميركية في إطار تحقيقات حول سرقة محتملة لشيفرات بالغة السرية، وفق ما أفادت السلطات الأميركية الأربعاء.

وكشفت وزارة العدل الأميركية رفع شكوى جنائية تتهم هارولد توماس مارتن الثالث (51 عاماً) من غلين بورني في ولاية ميريلاند، بسرقة ممتلكات حكومية والحصول على مواد سرية والاحتفاظ بها.

واعتقل المشتبه به في 27 آب/اغسطس في أعقاب تفتيش منزله.

وعمل مارتن لحساب شركة بوز آلن هاملتون وهي الشركة نفسها التي عمل فيها إدوارد سنودن الذي سرب وثائق سرية.

وتساعد الشركة في بناء وتشغيل العديد من عمليات وكالة الأمن القومي الحساسة المتعلقة بالمعلوماتية، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز.

كما جاء في الشكوى الجنائية أن المحققين عثروا على نسخ مطبوعة وسجلات رقمية لوثائق بالغة السرية في منزل مارتن وسيارته.

وتم اصدار ست من الوثائق "من خلال مصادر ووسائل وقدرات حكومية حساسة ومهمة بالنسبة لمجموعة واسعة من قضايا الأمن القومي".

وقالت الشركة في بيان إنها أقالت مارتن.

من جانبها، لم تعلق وكالة الأمن القومي على النبأ.

وجاء اعتقال مارتن بعد بدء التحقيق في سرقة شيفرة تستخدمها وكالة الأمن القومي لقرصنة أجهزة كمبيوتر دول أخرى تعتبر خصماً، من بينها روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية.

وتمكن مثل هذه الشيفرات الوكالة من زرع أجهزة تنصت في أنظمة الخصم ومراقبتها، وحتى مهاجمة شبكاته.

كذلك ذكرت الصحيفة أن المحققين لا يزالون يبحثون عن الدافع وراء هذه الجرائم ولا يبدو أن القضية تتصل بعمل تجسسي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.