.
.
.
.

أميركا تتهم روسيا بالقرصنة.. والكرملين يرد: "سخافة"

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت واشنطن الجمعة موسكو بأنها قرصنت منظمات سياسية وأنظمة انتخابية في الولايات المتحدة. وقالت وزارة الأمن الداخلي وإدارة وكالات الاستخبارات الأميركية في بيان مشترك إن "عمليات السرقة والقرصنة هذه تهدف إلى التدخل في العملية الانتخابية الأميركية" في ذروة الحملة الانتخابية.

واتهمت الحكومة الأميركية رسمياً روسيا بالوقوف وراء حملة هجمات إلكترونية استهدفت منظمات تابعة للحزب الديمقراطي.

الكرملين يرد: سخافة

في المقابل، لم يتأخر الرد الروسي، إذ سرعان ما وصف الكرملين الاتهامات الأميركية بالسخيفة. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لوكالة "انترفاكس" الروسية إن "هذا مجددا نوع من أنواع السخافة"، مضيفا أن "موقع بوتين يتعرض يوميا لهجمات من عشرات آلاف قراصنة الإنترنت. والكثير من تلك الهجمات مصدرها أراضي الولايات المتحدة، ولكننا لا نتهم البيت الأبيض أو مقر الاستخبارات في كل مرة".

وجاءت تلك الاتهامات والردود، وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وموسكو بشأن عدد من الخلافات الدولية ومنها اتهامات الولايات المتحدة بأن الضربات الجوية التي تشنها روسيا دعما لرئيس النظام السوري بشار الأسد تضرب مستشفيات وأهدافا مدنية أخرى في شرق حلب الذي تسيطر عليه المعارضة.