.
.
.
.

الأمم المتحدة: 3800 مهاجر قضوا في المتوسط منذ مطلع 2016

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة الأربعاء أن عدد المهاجرين الذين قضوا خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط بلغ في 2016 مستوى قياسيا هو 3800.

وقال المتحدث باسم المفوضية وليام سبيندلر "يمكننا أن نؤكد أن 3800 شخص على الأقل قضوا أو فقدوا في البحر المتوسط منذ بداية العام، ما يشكل أكبر حصيلة تسجل حتى الآن".

ويأتي هذا الرقم رغم الانخفاض الكبير في عبور المهاجرين هذا العام مقارنة مع العام الماضي الذي سجل 3771 قتيلا.

والعام الماضي وصل أكثر من مليون شخص إلى أوروبا عبر المتوسط، إلا أن عددهم هذا العام بقي تحت 330 ألف شخص.

وبدأت هذه الأعداد في الانخفاض بشكل كبير في أعقاب اتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي في مارس الماضي لوقف تدفق اللاجئين على الجزر اليونانية.

وكانت أخطر الطرق بين ليبيا وإيطاليا حيث سجلت الأمم المتحدة مقتل شخص واحد مقابل كل 47 وصلوا إلى الشواطئ هذا العام.

أما بالنسبة للطريق الأقصر بين تركيا واليونان، فإن الاحتمال هو وفاة لاجئ مقابل 88 يصلون بأمان، بحسب المفوضية.

واوضحت المفوضية أن معدل الوفيات ارتفع بشكل كبير رغم الانخفاض بنحو الثلثين في إجمالي عدد المهاجرين لأن المهربين "غالبا ما يستخدمون قوارب أسوأ هي عبارة عن قوارب مطاطية سيئة لا تستطيع إكمال الرحلة".

كما يبدو أن المهربين يضعون أعدادا متزايدة من المهاجرين على القوارب لجني المزيد من الربح، بحسب المفوضية.