.
.
.
.

واشنطن: استهداف قيادي بالقاعدة ونائبه في أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

استهدفت غارة بطائرة أميركية من دون طيار قياديا بارزا من تنظيم القاعدة ونائبه في شمال شرقي أفغانستان الأحد، بحسب ما قال مسؤول عسكري أميركي.

وأشار المسؤول إلى أن الغارة في ولاية كنر استهدفت "أمير" تنظيم القاعدة في شمال شرقي أفغانستان فاروق القحطاني ونائبه بلال المطيبي. ويعتقد الجيش الأميركي أن الرجلين قتلا، إلا أنه لم يؤكد نجاح الغارة.

وأضاف المسؤول الأميركي طالباً عدم كشف هويته "نحن واثقون تماما".

ويلاحق البنتاغون القحطاني منذ سنوات عدة، بسبب تجنيده عددا كبيرا من الشبان لصالح تنظيم القاعدة. وسبق أن تم رصده في العام 2012 إلا أن العملية ألغيت في اللحظة الأخيرة خشية سقوط ضحايا مدنيين.

وقال مسؤولون إن القحطاني ونائبه كانا في قرية هلغال في إقليم غازي آباد بولاية كنر. وكانا في مبنيين مختلفين يبعدان مئات الأمتار، واستهدفا في الوقت نفسه تقريبا بطائرات عدة من دون طيار.

وقال المتحدث باسم الولاية عبد الغني مسمم لوكالة فرانس برس إن 15 متمردا على الأقل قتلوا، بينهم عربيان. وأشار إلى أن من بين القتلى أيضا مقاتلين من طالبان الباكستانية.

وأكد مسؤول في الاستخبارات الأفغانية في الولاية أيضا مقتل عربيين في الغارات.