.
.
.
.

ألمانيا تحذر ترمب من التقارب مع بوتين

نشر في: آخر تحديث:

حذرت وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير ليين، للرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترمب، من التقارب أكثر مما ينبغي مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لافتة إلى أن الحلف وقف إلى جانب الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر.

وقالت فون دير ليين: "على دونالد ترمب أن يحدد بوضوح في أي جانب هو. هل هو في جانب القانون والسلام والديمقراطية أم أنه لا يعبأ بكل ذلك ويتطلع إلى صديق وثيق (بوتين)".

وكان ترمب قد عبر عن إعجابه بالرئيس الروسي الذي يدين الغرب أفعاله في أوكرانيا.

من جهة أخرى، اعتبرت الوزيرة الألمانية أن على ترمب أن يوضح موقفه من روسيا ويفهم أنه يجب التعامل مع حلف شمال الأطلسي كتحالف يقوم على القيم المشتركة وليس مشروعاً تجارياً.

وقالت أورسولا فون دير ليين، لبرنامج حواري في محطة تلفزيون "زد دي إف" الليلة الماضية، إن "ما نأمل أن يقوله له مستشاروه وما يحتاج أن يعرفه هو أن حلف شمال الأطلسي ليس مشروعاً تجارياً. ليس شركة"، مشيرة "لا أعرف كيف ينظر إلى الحلف".

وأوضحت: "لا يمكنك أن تقول إن الماضي لا يهم، وإن القيم المشتركة غير مهمة وتحاول بدلاً من ذلك أن تكسب أموالاً من الحلف بقدر ما تستطيع".

من جانبه، هدد ترمب، خلال حملته الانتخابية، بالانسحاب من تحالفات واشنطن في أوروبا ما لم تنفق الأخيرة ما يكفي على الدفاع.