.
.
.
.

تغطية مستمرة.. إخلاء مستوطنة قرب القدس لاقتراب الحريق

حرائق إسرائيل تصل الضفة الغربية.. ووفاة طفل فلسطيني

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مراسلة قناة "العربية" بإخلاء مستوطنة نطاف على مشارف القدس، جراء اقتراب الحريق من البيوت.

واشتعلت النيران، مساء الخميس، في أحراش قرية عين قينيا غرب رام الله، وعملت طواقم الدفاع المدني على السيطرة على النيران، بحسب ما ذكرت وكالة "معا" الفلسطينية.

وأدت سرعة الرياح وشدتها إلى انتشار النيران في الحرش الواقع غرب قربة عين قينيا، على مقربة من مستوطنة إسرائيلية، وفق الوكالة.

وبعد اشتعال النيران في قرية جيبيا والجانية، اندلعت النيران في عين قينيا، لتكون المنطقة الثالثة التي تندلع فيها النيران في رام الله.

وفي بيتين، توفي طفل فلسطيني (عمره عامان)، بعدما اندلعت النيران في منزله، لكن التحقيقات لم تصل إلى سبب الحريق.

وأجبرت النيران التي طالت مناطق إسرائيلية عدة، 60 ألفاً من سكان حيفا على النزوح، فيما تكافح فرق الإطفاء للسيطرة على الوضع.

وفي جنين، اندلع حريق في مستوطنة قرب قرية برطعة، كما في أحراش قرب منطقة قرية حداد، وفق بيان للدفاع المدني الفلسطيني.

وفي نابلس، اندلع حريق في سبسطية قرب مستوطنة شافي شمرون.

ويشارك الدفاع المدني الفلسطيني في إخماد الحرائق المستمرة في إسرائيل بثمانية طواقم رغم انشغاله بإخماد عشرات الحرائق في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة.

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني نائل العزة لوكالة "فرانس برس": "نشارك من ليلة الخميس بثمانية طواقم من الدفاع المدني، تتضمن 41 رجل إطفاء مجهزين بثماني مركبات إطفاء".

وحسب العزة فإن الدفاع المدني الفلسطيني أرسل هذه الطواقم إلى إسرائيل رغم انشغاله في إطفاء حرائق اندلعت في الضفة الغربية خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية.

وقال العزة: "خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية شاركت طواقم الإطفاء في الدفاع المدني في إخماد 104 حرائق اندلعت في مناطق مختلفة في الضفة الغربية، حيث التهمت النيران مئات الدونمات المزروعة بالأشجار غير أنها لم تصل المنازل".