.
.
.
.

حزب الخضر يتراجع عن طلبه إعادة فرز الأصوات في بنسلفانيا

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت المرشحة السابقة لحزب الخضر في انتخابات الرئاسة الأميركية جيل شتاين، السبت، عن طلب تقدمت به من أجل إعادة فرز الأصوات في ولاية بنسلفانيا التي كان الرئيس المنتخب دونالد ترمب قد فاز بها.

وجاء في رسالة وجهتها شتاين إلى محكمة في بنسلفانيا "الناس الذين كانوا يطالبون بإعادة فرز الأصوات هم أشخاص عاديون ومواردهم المالية عادية. وهم لا يستطيعون أن يدفعوا المليون دولار التي طالبت بها المحكمة" من أجل إعادة الفرز.

ولاحقا غردت شتاين على تويتر أن "إعادة الفرز مكلفة جدا بسبب نواب رفضوا على الدوام تمويل نظام تصويت يرقى إلى القرن الحادي والعشرين".

وأضافت "إنه أمر غريب أن نضطر إلى المرور بطريق البيروقراطية، وأن تكون هناك حاجة لجمع ملايين الدولارات لكي نستطيع الوثوق بنتائج انتخاباتنا".

وكانت شتاين قد جمعت مبلغا قدره نحو 5,7 مليون دولار من أجل طلب إعادة فرز الأصوات في ولايات ويسكونسن وبنسلفانيا وميشيغن، بحسب أرقام نشرها مكتبها.

ولعبت الولايات الثلاث دورا حاسما في فوز الرئيس الأميركي المنتخب، إذ فاز فيها بفارق عشرات آلاف الأصوات. ففي ويسكونسن، تقدم على هيلاري كلينتون بنحو 27 ألف صوت، وفي ميشيغن بزهاء 10 آلاف و700 صوت، وفي بنسلفانيا بأكثر من 67 ألف صوت.

وقال النائب العام في ميشيغان بيل شويت الجمعة إن شتاين لم تحصل على ما يكفي من أصوات الناخبين للمطالبة بإعادة فرز الأصوات. وتقدم بطلب لوضع حد للآلية التي طالبت شتاين بإجرائها في ولايته.

وفي بيان لها مساء السبت، تعهدت شتاين بأنها ستسعى جاهدة للتأكد من دقة عملية فرز الأصوات وصدقيتها ومن الظروف الأمنية التي واكبتها.

وأكدت أنها ستحضر الاثنين الى نيويورك حيث ستتظاهر أمام برج ترامب مقر الرئيس المنتخب.