.
.
.
.

إسرائيل تطوق القدس ببناء 770 وحدة استيطانية جديدة

نشر في: آخر تحديث:

تبدأ إسرائيل في بناء 770 وحدة استيطانية في المنطقة الواقعة بين مستوطنة جيلو وبيت لحم، الهدف منها استكمال فصل القدس المحتلة عن امتدادها الطبيعي مع جنوب الضفة المحتلة، وهو ما سيغير المشهد قريباً للناظر من محيط دير الكريميزان جنوب غربي القدس المحتلة.

يقول اڤيڤ تا تراسكي، باحث في منظمة "عير عاميم" الحقوقية، "لأول مرة منذ سنوات يقر مشروع بهذا الحجم، وخطورته في أنه يفصل القدس عن جنوب الضفة كما باقي المشاريع ما يعقد الحل، ويبدو أن هناك اعتقاداً في إسرائيل بأن فوز ترمب قد يخلق فرصاً مواتية للبناء الاستيطاني".

وتوسيع جيلو ليس المشروع الوحيد في هذه المنطقة، حيث يتم العمل على مشروع ضخم في منطقة الولجة قرب بيت لحم وآخر قرب بيت صفافا، كما سيقر بناء كنيس يهودي في بؤرة استيطانية في جبل المكبر.

وتثبت إسرائيل، مرة أخرى، أن الثابت في سياستها هو الاستيطان، وهو الأداة الأبعد تأثيراً في حل الصراع مع الفلسطينيين الذين يَرَوْن ازدهار دولة المستوطنين على حساب فرص إقامة دولة فلسطينية، قد يصبح ترسيم خارطتها شبه مستحيل.