.
.
.
.

الأردن لن يدعو النظام السوري للقمة العربية في عمّان

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الإعلام والناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، اليوم الخميس أن عمّان تقوم بالتنسيق مع المنظمات الأممية والطبية والإغاثية الدولية، فيما يتعلق بالنازحين السوريين العالقين في منطقة الركبان الحدودية مع سوريا.

وقال الوزير، خلال مؤتمر صحافي عقده في دار رئاسة الوزراء بعمّان، إن الأردن يدخل إلى أراضيه الحالات الحرجة من مخيم الركبان لتلقي العلاج، كما أنه مستمر في إدخال المساعدات الإنسانية للنازحين هناك بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة، حيث توزيع المعونات والمساعدات الإغاثية والصحية.

وفيما يتعلق بانعقاد القمة العربية في دورتها الـ28 لمجلس الجامعة في الأردن خلال شهر آذار/مارس المقبل، قال المومني إنه لن يتم دعوة حكومة النظام السوري للمشاركة في القمة، مشيراً إلى أن جامعة الدول العربية أصدرت قراراً بتعليق عضوية النظام السوري في وقت سابق، فلا يمكن دعوته التزاماً بقرار الجامعة.

حول تنسيق الأردن مع إسرائيل وسوريا لتأمين الحدود الجنوبية، نفى الوزير أن تكون هناك محادثات ثلاثية حصلت بهذا الشأن، إلا أنه أكد أن "خطوطنا وقنواتنا مفتوحة مع الجميع من أجل تأمين حدودنا".

وعن زيارة رئيس التحالف الوطني العراقي، عمار الحكيم، لعمّان أمس الأربعاء، جدد الوزير دعم الأردن لكافة الجهود التي تبذل لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق، ومحاربة الإرهاب والتطرف، والتوافق بين جميع المكونات العراقية، واصفاً الزيارة بـ"المهمة".

وحول آخر التطورات بقضية الجفر التي قُتل فيها ثلاثة من الجنود الأميركيين على يد ضابط صف أردني، أوضح المومني أن التحقيقات ما زالت مستمرة، مشيراً إلى أنه عند انتهاء التحقيق سيتم الإعلان عن نتائجه. وشدد المومني على أن العلاقات بين عمّان وواشنطن استراتيجية ومتينة.