.
.
.
.

توقيف "مترجمين" لداعش في بلجيكا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت النيابة الفدرالية البلجيكية اليوم السبت، عن توقيف شاب وشقيقته متحدرين من عائلة صربية تقيم في بلجيكا للاشتباه في صلات لهما بتنظيم "داعش".

وجرى توقيف الشقيقين قبل أسبوع، وكلِّفت النيابة الفدرالية بالتحقيق، على ما أوضح المتحدث باسمها اريك فان در سيبت في حديث مع وكالة "فرانس برس".

وقام الشاب البالغ 21 عاما وشقيقته البالغة 19 بترجمات لصالح مجلة "دابق" الدعائية التابعة للتنظيم المتطرف. كما عُثر في هاتف الشاب الجوال على أفلام شديدة العنف، بعضها لعمليات إعدام.

يتحدر الموقوفان من عائلة صربية مسلمة هاجرت قبل 16 عاما لتستقر في بلجيكا حيث تابعا الدراسة وتحولا إلى التطرف، عكس إرادة والديهما.

وجرى تبادل الترجمات عبر خدمة "تيلغرام" للرسائل المشفرة التي يستخدمها أنصار التنظيم ومجنديه بكثرة.

في 22 آذار/مارس شهدت بلجيكا، المشاركة في التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش في العراق وسوريا، اعتداء مزدوجا في المطار وإحدى محطات المترو في بروكسل أدى إلى مقتل 32 شخصا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة