.
.
.
.

مسؤولون: واشنطن كانت ستمتنع عن التصويت "ضد الاستيطان"

ترامب بحث مع السيسي قضية السلام في الشرق الأوسط بعد تأجيل طرح القرار

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون غربيون إن إدارة الرئيس، باراك أوباما، كانت تعتزم الامتناع عن التصويت في مجلس الأمن على قرار ينتقد البناء الاستيطاني الإسرائيلي.

من جهته، ذكر مسؤول بإدارة الرئيس الأميركي المنتخب أن دونالد ترمب بحث إرساء قواعد العمل من أجل إحلال السلام في الشرق الأوسط خلال اتصال هاتفي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الخميس.

لاحقاً، قال مكتب الرئيس المصري إن السيسي تحدث مع ترمب، الخميس، وإن المحادثات تطرقت إلى مشروع القرار المصري في مجلس الأمن الدولي بشأن الاستيطان.

وأوضح المتحدث الرئاسي علاء يوسف "تم خلال الاتصال التباحث حول الأوضاع الإقليمية وتطوراتها المتلاحقة التي تنبئ بتصاعد التحديات التي تواجه الاستقرار والسلم والأمن الدوليين، لاسيما في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف "وفي هذا الإطار تناول الاتصال مشروع القرار المطروح أمام مجلس الأمن حول الاستيطان الإسرائيلي، حيث اتفق الرئيسان على أهمية إتاحة الفرصة للإدارة الأميركية الجديدة للتعامل بشكل متكامل مع كافة أبعاد القضية الفلسطينية، بهدف تحقيق تسوية شاملة ونهائية لهذه القضية".