.
.
.
.

الجامعة العربية ترحب بقرار مجلس الأمن حول "الاستيطان"

نشر في: آخر تحديث:

رحّب الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، السبت، بقرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين الاستيطان الإسرائيلي ويطالبها بوقفه في الأراضي الفلسطينية، مؤكداً أنه يجسد "تأييد ومساندة المجتمع الدولي للنضال التاريخي للشعب الفلسطيني".

وقال أبو الغيط إن قرار مجلس الأمن "يجسد مدى تأييد ومساندة المجتمع الدولي للنضال التاريخي للشعب الفلسطيني، من أجل الحصول على حقوقه المشروعة، وعلى رأسها حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضاف أن القرار "يؤكد في ذات الوقت مجدداً عدم شرعية الاستيطان، ومختلف الإجراءات التي تتخذها السلطات الإسرائيلية لترسيخه كأمر واقع، وكونها عائقاً رئيسياً أمام التوصل إلى حل الدولتين".

وأشار إلى أنه "يتطلع لأن يولد هذا القرار زخماً وقوة دفع يسمحان بأن تشهد الفترة القريبة المقبلة تكثيفاً للاتصالات الرامية لدفع الجانب الإسرائيلي للالتزام بما جاء في هذا القرار، وأيضاً بمختلف القرارات الدولية ذات الصلة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وبالتوصل إلى حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية".

واعتبر الأمين العام للجامعة العربية أن "المؤتمر الذي أعلنت الحكومة الفرنسية اعتزامها عقده خلال شهر يناير (كانون الثاني) المقبل بهدف إحياء مسيرة التسوية السلمية، يمكن أن يمثل خطوة هامة في هذا الطريق".

وطلب مجلس الأمن الجمعة من إسرائيل وقف النشاط الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية والقدس الشرقية، في قرار تمكنت الدول الأعضاء من تبنيه بعد امتناع واشنطن عن استخدام حق النقض (الفيتو) للمرة الأولى منذ العام 1979.

وامتنعت واشنطن التي تدعم إسرائيل عادة في هذا الملف البالغ الحساسية، عن التصويت على القرار الذي اقترحته مصر أولا قبل أن تسحبه لتعاود نيوزيلندا والسنغال وماليزيا وفنزويلا تقديمه الجمعة، ويتم تبنيه بموافقة مصر نفسها.