ترمب يتوعد: الأمور ستتغير بالأمم المتحدة بعد 20 يناير

بعد تبني مجلس الأمن قرار ضد الاستيطان الإسرائيلي

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب، الجمعة، إن "الأمور ستتغير" في الأمم المتحدة بعد 20 يناير/كانون الثاني.

وطالب مجلس الأمن الدولي إسرائيل بوقف الاستيطان في الضفة والقدس الشرقية المحتلتين، في قرار تبناه بعدما امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت عليه.

وفي خطوة نادرة، أدى امتناع واشنطن إلى تبني القرار الذي أيده 14 عضواً في المجلس من أصل 15. وفي 20 من الشهر المقبل، يتسلم ترمب رئاسة الولايات المتحدة رسمياً خلفاً لإدارة الرئيس باراك أوباما التي امتنعت عن التصويت ضد قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي.

وفي تغريدة على تويتر، عقب إدانة مجلس الأمن للاستيطان الإسرائيلي قال ترمب إن الأمور ستتغير في الأمم المتحدة بعد 20 كانون الثاني/يناير.

وكان ترمب في حملته الانتخابية وعد بنقل السفارة الأميركية إلى القدس في خطوة أثارت غضباً فلسطينياً ودولياً، وحث الإدارة الأميركية أمس على استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار.