.
.
.
.

تركيا.. اعتقال مسؤولين في مجموعة دوغان على صلة بغولن

نشر في: آخر تحديث:

اعتقلت الشرطة التركية، الخميس، كبير المستشارين القانونيين ومديراً تنفيذياً سابقاً لمجموعة دوغان القابضة - أحد أكبر المؤسسات الاقتصادية في البلاد - ضمن تحقيق في محاولة انقلاب وقعت في تموز/يوليو تتهم أنقرة الداعية المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن، بالتخطيط لها، مما تسبب في تراجع أسهم المجموعة.

وقالت دوغان - التي تغطي أنشطتها مجالات الإعلام والمال والطاقة والسياحة وتمتلك صحيفة حريت وتلفزيون سي.أن.أن ترك- إن مداهمات استهدفت مكاتب شخصية ومنازل للمسؤولين الاثنين من دون أن تتأثر عمليات المجموعة.

وانخفضت أسهم المجموعة بما يصل إلى 9.9% مع بدء التداول في سوق المال، لكنها قلصت لاحقاً خسائرها ليستقر التداول بانخفاض 3.7%، حيث بلغ سعر السهم 0.78 ليرة تركية الساعة 07.06 بتوقيت غرينتش. كما انخفض سهم حريت 7.6%.

وتقرر حبس مسؤول تنفيذي آخر بالمجموعة، الشهر الماضي، يدعى بارباروس مراد أوغلو، وهو رهن التحقيق في اتهامه "بدعم جماعة إرهابية"، في إشارة إلى غولن وأتباعه.

وذكرت مجموعة دوغان القابضة، في بيان أصدرته في بورصة اسطنبول، أن اعتقال المسؤولين الاثنين، الخميس، جاء في إطار التحقيق ذاته.

كذلك لفت البيان إلى أن "التفتيش تم فقط في مكاتب شخصية للمسؤولين التنفيذيين ولم يؤثر ذلك على سير عمليات شركتنا أو الشركات التابعة لها".

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة التي راح ضحيتها أكثر من 240 قتيلاً، تعرض نحو 120 ألفاً، وبينهم أفراد من الجيش والشرطة ومعلمون وقضاة وصحافيون، للوقف عن العمل أو الفصل وإن كان آلاف منهم عادوا إلى مواقعهم.

واحتجزت تركيا أكثر من 41 ألفاً إلى حين محاكمتهم فيما يتصل بمحاولة الانقلاب من إجمالي 100 ألف تم التحقيق معهم.

ووضعت السلطات يدها على مئات الشركات، كثير منها مؤسسات إقليمية أصغر.

ولم يتم توجيه أي اتهام رسمي إلى مجموعة دوغان القابضة التي تتنصل من أي صلة لها بغولن.