.
.
.
.

كازاخستاني من سكان نيويورك يقر بمحاولة دعم "داعش"

نشر في: آخر تحديث:

أقر شاب كازاخستاني من سكان نيويورك قال الادعاء إنه حاول منذ سنتين ركوب طائرة متجهة إلى تركيا كي ينتقل منها إلى سوريا للانضمام لتنظيم "داعش" وتقديم دعم مادي للتنظيم الإرهابي.

وقال الادعاء إن أحرار سيداحمتوف، وهو مواطن كازاخستاني عمره 21 عاماً، أقر أمام محكمة اتحادية في بروكلين بتخطيطه لتقديم مساندة مادية لتنظيم إرهابي في الخارج.

وقال الادعاء إنه يواجه السجن لما يصل إلى 15 عاماً والترحيل إلى كازاخستان.

وسيداحمتوف واحد من ستة متهمين في القضية وواحد من أكثر من 100 يواجهون اتهامات تتعلق بـ"داعش" أمام محاكم اتحادية أميركية منذ عام 2014.

وذكر الادعاء أن التحقيق بدأ حين استرعى مواطن من أوزبكستان يعيش في بروكلين ويدعى عبد الرسول جورابويف، اهتمام أجهزة إنفاذ القانون بعد أن وضع منشوراً يدعم "داعش" على موقع إلكتروني باللغة الأوزبكية.

وأضاف الادعاء أن التحقيق كشف أن جورابويف وسيداحمتوف -صديقه وزميله في العمل الذي كان يشاركه نفس الآراء- خططا للسفر إلى تركيا ومنها إلى سوريا للانضمام لـ"داعش".

وأشارت وثائق المحكمة إلى أن سيداحمتوف قال لمخبر يتعاون مع أجهزة إنفاذ القانون، إن أمه كانت تخشى أن يفعل ذلك، لذا أخذت جواز سفره وإنه حاول استعادته حين قال لها إنه سيذهب إلى أوزبكستان لزيارة أقارب.

وذكرت وثائق الاتهام أن سيداحمتوف عبر أيضاً عن اهتمامه بالانضمام للجيش الأميركي إما لنقل معلومات لـ"داعش" لمساعدتها في هجماتها أو لإطلاق النار على جنود وقتل أكبر عدد ممكن منهم.

وقال الادعاء إن سيداحمتوف تلقى دعما ماليا من أربعة متهمين لمساعدته على الانضمام لـ"داعش".

وألقي القبض على سيداحمتوف في فبراير/شباط 2015 في مطار جون كنيدي الدولي حيث كان يسعى للسفر إلى اسطنبول. وقال الادعاء إن جورابويف كان من المقرر أن يغادر الولايات المتحدة في مارس/آذار 2015.