.
.
.
.

بونوا آمون يفوز بالانتخابات التمهيدية لليسار الفرنسي

نشر في: آخر تحديث:

اختار ناخبو الحزب الاشتراكي الفرنسي والأحزاب المتحالفة معه وزير التربية الأسبق، بونوا آمون، ليمثل اليسار في انتخابات الرئاسة الفرنسية بعد أن أقصى رئيس الوزراء السابق مانويل فالس الذي حصل على 42% فقط من الأصوات في الانتخابات التمهيدية، بينما حصل آمون على نسبة تجاوزت الـ58%، بنسبة مشاركة تجاوزت المليوني ناخب وضعوا أصواتهم في صناديق الاقتراع، التي توزعت على أكثر من 7000 مركز انتخابي في عموم فرنسا أمس الأحد.

وقال آمون الفائز في هذه الانتخابات التمهيدية إن فوزه يمثل "حيوية اليسار" وإنه سيعمل على تحقيق وحدة الاشتراكيين. وقال لمؤيدية بعد الفوز: "اليسار يرفع رأسه لينظر إلى المستقبل وعليه أن يفوز برئاسة فرنسا. شكرا لجهودكم التي بفضلها تم هذا الفوز، كما أشكر الصديق مانويل فالس".

مانويل فالس من جهته، وبعد إعلان فوز منافسه الاشتراكي، قدم التهاني لآمون وتمنى له الفوز بالرئاسة، لأنه "يمثل اليسار الفرنسي" ووعد بأنه "سيبقى مخلصا لليسار من أجل وحدة أوروبا ومحاربة الفقر". وقال فالس مخاطبا مؤيديه في مركزه الانتخابي: "بونوا آمون هو الآن مرشح عائلتنا السياسية للرئاسة ويجب عليه توحيد الصفوف وأتمنى له حظا سعيدا".

ورغم تباين آراء الناخبين الفرنسيين بين مؤيد لفالس أو آمون إلا أن التركيز بات منصبا على فرص اليسار في انتخابات الرئاسة المقبلة.

وما يدعم حظوظ الاشتراكيين في الانتخابات الرئاسية المقررة في شهر أبريل/نيسان المقبل هو اتهامات الفساد التي طالب مرشح اليمين فرنسوا فيون، والتي قد تهز ثقة الناخبين به وتفقد اليمين جزءا مؤثرا من الأصوات.

مانويل فالس
مانويل فالس