.
.
.
.

20 مهاجرا فقط اتهموا بالإرهاب من بين 3 ملايين في أميركا

لا ضحايا بأي هجوم إرهابي ارتكبه مهاجر خلال 3 حوادث وقعت قبل صدور قانون اللجوء

نشر في: آخر تحديث:

منعت إدارة الرئيس الأميركي ترمب بحجة الحماية من خطر الإرهاب، دخول رعايا 7 دول من الشرق الأوسط لكن إحصائيات ذكرت أن عدد القتلى جراء الهجمات الإرهابية التي نفذها أجانب أقل، بحسب تلك الإحصائيات.

لكن الأرقام تشكك في صدقية هذه الحجة، فعدد القتلى الأميركيين جراء هجمات إرهابية نفذها أجانب هو الأقل بحسب إحصاءات.

وتناولت الإحصاءات الفترة من 1975 و2015 أي أربعين عاما، وخلال هذه الفترة قتل في هجمات إرهابية شنها إرهابيون مولودون في الخارج 3024 شخصا، في حين سقط بحوادث قتل عادية 750 ألف شخص.

وقتل بالصواعق الجوية قرابة 19 ألف شخص، وبحسب الإحصاءات فإن 3 حوادث إرهابية فقط ارتكبها مهاجرون، وهذا تم خلال فترة السبعينات، أي قبل صدور قانون اللجوء، وخلال هذه الفترة دخل الولايات المتحدة أكثر من 3 ملايين لاجئ، 20 منهم فقط اتهموا بالإرهاب، ولم يقتل أي شخص بهجوم إرهابي ارتكبه لاجئ، ويأمل طالبو اللجوء أن تسهم تلك الأرقام في تغيير القرارات الأميركية التي جمدت أيضا برنامج اللاجئين لفترة 4 أشهر.