.
.
.
.

الروهينغا يرحبون بتقرير أممي فضح انتهاكات ضدهم

نشر في: آخر تحديث:

رحب اللاجئون من أقلية الروهينغا، في بنغلاديش، بالتقرير الأخير الذي نشرته الأمم المتحدة واتهم صراحة القوات الحكومية بارتكاب انتهاكات ضد الروهينغا ترقى لجرائم حرب. وأعلنت السلطات في ميانمار أنها ستفتح تحقيقاً في ما تضمنه التقرير.

وقال محمد يونس، الطالب واللاجئ من الروهينغا، إنه "بعد فترة طويلة صرحت الأمم المتحدة باضطهادنا من قبل قوات الأمن في ميانمار. نشكرها على ذلك ونأمل بحل أزمتنا عاجلاً".

وضم التقرير أدلة قوية جمعتها الأمم المتحدة، بناء على مقابلات أجرتها مع أكثر من 200 لاجئ فر من ميانمار إلى بنغلاديش هرباً من انتهاكات مارستها السلطات من اغتصاب وقتل وتعذيب ناهيك عن حرق المنازل والمساجد ومختلف الأماكن الحيوية.

وبحسب رويترز، فقد وعدت سلطات ميانمار بالتحقيق في الادعاءات من خلال رسالة نصية بعث بها المتحدث باسم الرئاسة واصفاً إياها بالخطيرة ومؤكداً أنه سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.