.
.
.
.

واشنطن تتخلى عن حل الدولتين..ومنظمة التحرير ترد

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، الثلاثاء، أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، في موقف يتعارض مع الثوابت التاريخية للولايات المتحدة في هذا الشأن، ويأتي عشية زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى البيت الأبيض.

وقال المسؤول الكبير في البيت الأبيض مشترطاً عدم نشر اسمه إن الإدارة الأميركية لن تسعى بعد اليوم إلى إملاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، بل ستدعم أي اتفاق يتوصل إليه الطرفان، أيا يكن هذا الاتفاق.

وأضاف "أن حلاً على أساس دولتين لا يجلب السلام ليس هدفا يريد أي أحد تحقيقه"، مضيفاً أن "السلام هو الهدف، سواء أتى عن طريق حل الدولتين إذا كان هذا ما يريده الطرفان أم عن طريق حل آخر إذا كان هذا ما يريده الطرفان".

من جانبها اعتبرت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأربعاء، أن إعلان مسؤول في البيت الابيض أن واشنطن لم تعد متمسكة بحل الدولتين كأساس للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، تعبير عن سياسة "غير مسؤولة".

وقالت عشراوي لوكالة فرانس برس "هذه ليست سياسة مسؤولة ولا تخدم قضية السلام"، مشيرة إلى أن هذا "أمر غير منطقي".

وأضافت "لا يمكنهم أن يقولوا ذلك من دون بديل".