.
.
.
.

قتل بالسم يثير أزمة بين ماليزيا وكوريا الشمالية

نشر في: آخر تحديث:

استدعت وزارة الخارجية الماليزية، سفير #كوريا_الشمالية، الاثنين، بسبب اتهامات وجهها لطريقة معالجة #ماليزيا للتحقيق في جريمة قتل الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي #كيم_جونغ_أون.

وأكدت الخارجية الماليزية في بيان أن ماليزيا استدعت أيضا سفيرها من عاصمة كوريا الشمالية #بيونغيانغ "للتشاور".

وقالت الوزارة إنه تم استدعاء سفير كوريا الشمالية كانغ تشول لتقديم "تفسير للاتهامات التي وجهها لحكومة ماليزيا في مؤتمره الصحافي يوم 17 فبراير/شباط الحالي".

وأوضحت الوزارة أن السفير أشار في مؤتمره الصحافي إلى أن لدى الحكومة الماليزية "شيئا تخفيه". وزعم السفير أيضا أن ماليزيا "تتواطأ وتعمل على إرضاء قوى خارجية".

وتعرض كيم جونغ-نام (45 عاما) الابن الاكبر للرئيس الكوري الشمالي السابق كيم جونغ-ايل، والأخ الأكبر للزعيم الحالي، لهجوم في 13 شباط/فبراير من امراتين رشتاه بسائل في الوجه في مطار كوالالمبور حيث كان يستعد للتوجه الى ماكاو. وتوفي أثناء نقله الى المستشفى.

وأعلنت الشرطة الماليزية أن المحققين يبحثون عن 4 كوريين شماليين تراوح أعمارهم بين 33 و57 عاما فروا جميعا من ماليزيا في يوم الاغتيال.

وأوقفت الشرطة الماليزية السبت كوريا شماليا (46 عاما) يدعى ري جونغ-شول قدم في المؤتمر الصحافي باعتباره يعمل في مجال المعلوماتية.

كما تم توقيف امراة تحمل جواز سفر فيتناميا وأخرى تحمل جواز سفر اندونيسيا وصديقها الماليزي في إطار التحقيق في هذه القضية.