.
.
.
.

لا تستطيع زيارة الأقصى؟ إليك جولة في "ثالث الحرمين"

نشر في: آخر تحديث:

تستعد الدكتورة، منال دنديس، لإطلاق مشروعها الإلكتروني الأول من نوعه "روح القدس"، وهو عبارة عن موقع وتطبيقات مختلفة تتيح للمتصفح زيارة 130 معلماً أثرياً في محيط المسجد الأقصى، بتقنية الواقع الافتراضي "360 درجة".

وقالت دنديس لـ"العربية.نت" إن "هناك نحو مليار مسلم في العالم، تتعلق أفئدتهم بأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، ولكن أغلب هؤلاء محرومون من زيارة المسجد الأقصى، بسبب التعقيدات السياسية والحواجز والقيود التي يفرضها الاحتلال على #القدس الشريف والمسجد الأقصى. لقد عملت طوال عام من أجل هذا المشروع الذي مثل حلم لي، وأتمنى أن يكون تحقيقاً لحلم ملايين المسلمين حول العالم، بأن يزوروا المسجد الأقصى ولو افتراضياً".

ويعتبر الموقع الإلكتروني #روح_القدس الأول من نوعه في العالم من ناحية اختصاصه في المسجد الأقصى، حيث يحتوي على مجموعة رحلات بتقنية الواقع الافتراضي بالصور البانورامية 360 والفيديو 360 أيضاً، بالإضافة لتقديمه جولات تبدأ من أحد أبواب #المسجد_الأقصى وتنتهي بقبة الصخرة المشرفة وتمتد إلى كل زاوية من زواياه على مساحته الممتدة لـ 144 دونماً و130 معلماً أثري ديني حسب الخريطة المرفقة، وهذه الجولات يرافقها مرشد سياحي يقدم معلومات علمية موثقة يشرح فيها واقع وتاريخ كل هذه الزوايا، وباللغة التي يختارها المستخدم فهو يقدم المعلومة بثلاث لغات، العربية والإنجليزية والفرنسية، كما يقدم التطبيق أيضاً ألبوم صور يزيد عدده عن 250 صورة بانورامية بتقنية 360 درجة تجعل المتصفح يعيش المكان وكأنك فيه، إضافة إلى ألبوم صور فوتوغرافية من أجمل اللقطات وأندرها للمسجد الأقصى .

وأوضحت دنديس أن "المشروع لا يهدف فقط لكسر الحصار المفروض على المسجد الأقصى، والسماح للناس بالتجول افتراضياً في أرجائه، وإنما هو بمثابة حافظ لزوايا المسجد الأقصى من التهويد والعبث، حيث تم تصوير وتوثيق كل سنتمتر مربع من المسجد الأقصى وباحاته، ويمكن اعتبار الموقع كمرجع صوري، ومرجع معلوماتي أيضاً للباحثين، حيث إن كل المعلومات في الموقع حول المسجد #الأقصى وزواياه الدينية موثقة علمياً".