.
.
.
.

المومني: العمل مستمر لاستضافة القمة العربية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الإعلام والناطق باسم #الحكومة_الأردنية ، #محمد_المومني ، حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها الجبهة الجنوبية في #سوريا واشتداد المعارك فيها، أن المملكة تتابع بشكل مستمر الأحداث هناك، وأن ما يعنيها هو #أمن_الحدود وأن تكون على أعلى درجات الردع، كما أنها تحترم سيادة الأراضي السورية.

وقال المومني في مؤتمر صحافي عقده بمقر رئاسة الوزراء، الأحد، إن الأردن يدعو دائماً لحل سياسي للأزمة السورية، وأهدافه واضحة بأن يكون هنالك أمن واستقرار، مشيراً إلى أن أمن الحدود مصلحة استراتيجية.

وفيما يتعلق بالقمة العربية، ذكر الوزير أن العمل مستمر لاستضافة #القمة_العربية أواخر آذار/مارس المقبل في دورتها الـ28 بما يليق بها وبزعماء العرب، مشيراً إلى أن هنالك 3 لجان تعمل على التحضير لها، إضافة إلى أنها مناسبة لنؤكد على المواقف والتحديات التي تواجه الأمة العربية.

وتابع المومني قائلاً إن أبرز الملفات التي ستناقشها القمة العربية هي #القضية_الفلسطينية و #الإرهاب و #التحديات التي تواجه المنطقة العربية برمتها.

كما جدد الوزير تأكيد بلاده فيما يتعلق بمشاركة سوريا في القمة: "نحن ملتزمون بقرارات جامعة الدول العربية حول عضوية سوريا وعدم مشاركتها".

وحول معبر طريبيل الحدودي الذي يربط بين الأردن و #العراق ، قال إن "للبلدين مصلحة في فتح #معبر_طريبيل ونحن على تواصل مع الجانب العراقي، لكن من الصعب وضع فتح المعبر بإطار زمني بسبب التحديات الأمنية هناك".

وعزى المومني خسارة الاقتصاد الوطني الأردني المليارات إلى إغلاق الحدود الشمالية والشمالية الشرقية، لافتاً إلى أن هذه من المعاناة التي يواجهها الاقتصاد والتي ترتب على المملكة المزيد من التحديات.