.
.
.
.

هل تتجسس المخابرات الأميركية على سامسونغ وآبل وغوغل؟

نشر في: آخر تحديث:

بدأ موقع #ويكيليكس، الثلاثاء، نشر سلسلة جديدة من التسريبات الخاصة بوكالة المخابرات المركزية الأميركية، وأطلق عليها اسم "المدفن 7".

ويضم الجزء الكامل الأول من هذه السلسلة، المسماة "السنة صفر"، 8761 وثيقة مسربة من داخل مركز وكالة المخابرات المركزية في لانغلي، فرجينيا.

ووفقاً للوثائق المسربة، قال موقع ويكيليكس "إن وكالة المخابرات المركزية لديها برنامج قرصنة سري عالمي، وترسانتها من البرامج الضارة تستهدف تحويل تلفزيونات سامسونغ الذكية إلى أجهزة تنصت، وكذلك تعمل على ثغرات في أنظمة تشغيل كبرى الشركات مثل #آبل، #غوغل، #مايكروسوفت، سواء أنظمة تشغيل الهواتف الذكية أو الحواسب على السواء.

جوليان أسانج مؤسس ويكيليكس
جوليان أسانج مؤسس ويكيليكس

وذكر موقع ويكيليكس في البيان الصحفي الذي رافق نشر الوثائق، الثلاثاء، أنه "في الآونة الأخيرة، فقدت وكالة الاستخبارات المركزية السيطرة على معظم ترسانة القرصنة التي تشمل البرامج الضارة والفيروسات الخبيثة الخاصة بالتحكم في الأجهزة الإلكترونية عن بعد".

وتكمن خطورة التسريبات الجديدة في أنها تضع بين أيدي قراصنة العالم مئات الملايين من التعليمات البرمجية التي تتيح إحداث أضرار لا حدود لها.

وأفاد موقع ويكيليكس أنه "منذ عام 2001 عملت وكالة #المخابرات المركزية على بناء فريق سري من القراصنة. وبحلول نهاية عام 2016، كان قسم القرصنة في الوكالة يضم أكثر من 5000 مستخدم يعملون في إنتاج البرمجيات الخبيثة".

وحذر الموقع في بيانه من أن تلك البرمجيات الخبيثة يمكن أن تقع بسهولة في أيدي أفراد ودول منافسة وتتحول إلى سلاح فتاك ضد #الولايات_المتحدة ذاتها.