.
.
.
.

رئيس الوزراء يكشف كيف "تعلمت بلجيكا درس" مكافحة التطرف

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس وزراء بلجيكا #شارل_ميشيل إن بلاده تعلمت دروس السيطرة على #المتطرفين، لكن لا يمكنه استبعاد وقوع المزيد من #الهجمات، وذلك بعد عام من التفجيرات التي نفذها انتحاريون من تنظيم داعش وأسفرت عن مقتل 32 شخصا في #بروكسل.

وفي مقابلة مع وكالة "رويترز" عشية ذكرى الهجمات الدامية في #مطار_بروكسل وأحد قطارات الأنفاق، قال #ميشيل إن الدول الأوروبية ما زالت بحاجة لبذل المزيد من الجهود لتنسيق التأهب للتهديدات المحتملة، وإن من السابق لأوانه معرفة متى ستسحب بلجيكا قواتها العسكرية من الشوارع.

عسكري بلجيكي يحرس محطة قطارات
عسكري بلجيكي يحرس محطة قطارات

وأثنى كذلك ميشيل على أجهزة #الأمن البلجيكية التي واجهت انتقادات من الخارج لإخفاقها في تعقب شبان متطرفين من بروكسل هاجموا #باريس في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 ثم العاصمة البلجيكية بعد ذلك بأربعة أشهر.

وقال ميشيل إن #داعش فشل في الإيقاع بمواطني بلجيكا في "شرك" الكراهية بين الأعراق.

شرطيان بلجيكيان يجوبان سوقاً شعبياً في ضاحية مولنبيك في بروكسيل
شرطيان بلجيكيان يجوبان سوقاً شعبياً في ضاحية مولنبيك في بروكسيل

وتابع ميشيل: "بلجيكا تقف على أرضية أكثر صلابة فيما يتعلق بالأمن مقارنة بالعام الماضي"، مشيرا إلى تمويل إضافي لأجهزة الأمن وتشريع لسد ثغرات في سلطات #الشرطة_البلجيكية للتنصت على هواتف المشتبه بهم أو مداهمة منازلهم أثناء الليل.

وأضاف: "لكن حتى اليوم لا يمكنني أن أقول إن الخطر تلاشى. كما تعلمون ومهما فعلنا، فإنه عندما يكون الناس مستعدين لقتل أنفسهم وإزهاق أكبر عدد ممكن من الأرواح فلا يمكننا أن نفرض أمنا محكما".

شرطيتان بلجيكيتان تجوبان محطة قطارات
شرطيتان بلجيكيتان تجوبان محطة قطارات

وأشار ميشيل إلى أن رد فعل المجتمع البلجيكي على صدمة أول هجوم كبير بالبلاد منذ الحرب العالمية الثانية أظهرت أنه قادر على مقاومة الانقسامات.

وقال إنه انبهر برفض الضحايا "الغرق في الكراهية"، وإن #بلجيكا تفادت "شرك التطرف المتبادل".

وأضاف أن بإمكانه وبعد الإجراءات الأمنية الصارمة طمأنة الزوار على أن "بلجيكا بلد آمن".

جنود وأفراد شرطة بلجيكيون يحرسون محطة قطارات
جنود وأفراد شرطة بلجيكيون يحرسون محطة قطارات
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة