.
.
.
.

مساعد فرنسوا فيون: المرشح تعرض "على الأرجح" للتنصت

نشر في: آخر تحديث:

قال مساعد للمرشح الرئاسي الفرنسي #فرنسوا_فيون اليوم الأحد إن هذا الأخير تعرض "على الأرجح" للتنصت في إطار تحقيق قضائي وذلك في أحدث اتهام توجهه حملة #فيون ضد السلطات.

وكان فيون متقدماً في استطلاعات الرأي لكنه تراجع بعد فضيحة وظائف وهمية. وكان فيون اتهم الرئيس الاشتراكي #فرنسوا_هولاند مؤخرا بتدبير مؤامرة ضده.

وفي تصريحات تذكر باتهامات الرئيس الأميركي دونالد ترمب للرئيس السابق باراك أوباما، يثير فيون وفريقه الآن مزاعم عن أعمال تنصت.

وقال #إريك_سيوتي عضو البرلمان والمساعد المقرب من حملة فيون لإذاعة "أوروبا 1" وتلفزيون "سي. نيوز" في مقابلة اليوم الأحد "هذا أمر مرجح جدا" وذلك ردا على سؤال عن تقارير تفيد بأن فيون نفسه قال أمس السبت إنه من المرجح أن يكون تعرض للتنصت في إطار التحقيقات في اتهامات بإساءة استخدام المال العام.

وأضاف سيوتي: "هذا ليس أمرا غير قانوني لكنه مرة أخرى يمثل فضيحة ديمقراطية".

ومثلما فعلت اتهامات سابقة وجهتها حملة فيون في الأسابيع الماضية أثار الاتهام بالتنصت بعض الانتقادات.

وقال #فرنسوا_بايرو زعيم "حركة الديمقراطيين" التي تنتمي للوسط وهو حليف لـ #إيمانويل_ماكرون الأوفر حظا بين مرشحي الرئاسة: "لا أعتقد على الإطلاق أن هناك أي عمل مدبر". وتابع بايرو: "نظريات المؤامرة.. تبعد المرء عن الاضطلاع بمسؤولياته".

وبدا فيون (63 عاما) وهو رئيس وزراء سابق واثقا من الفوز بالرئاسة بعد أن فاز بترشيح #الجمهوريين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

لكنه تراجع إلى المرتبة الثالثة في استطلاعات الرأي، مما يعني أنه قد لا ينجح في الجولة الأولى من #الانتخابات_الفرنسية المقررة يوم 23 إبريل/نيسان، منذ أن دفعت تقارير إعلامية قضاة لفتح تحقيق في مزاعم عن أنه دفع لزوجته وأبنائه مئات الألوف من اليورو من المال العام مقابل عمل كمساعدين برلمانيين ربما لم يقوموا به على الإطلاق.