.
.
.
.

انتخابات فرنسا.. ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية

فيون وهامون يقران بالهزيمة ويدعوان مناصريهما للتصويت لماكرون

نشر في: آخر تحديث:

تأهل المرشح الوسطي #إيمانويل_ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف #مارين_لوبان إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، وذلك بعد حصولهما على التوالي على أعلى النسب من الأصوات في الجولة الأولية، التي حصلت الأحد.

وبالتالي سيتنافس لوبان وماكرون في الجولة الثانية والنهائية من الانتخابات في 7 أيار/مايو المقبل. وتشير الاستطلاعات إلى أن ماكرون سيفوز بشكل كبير على لوبان في الدورة الثانية من الانتخابات.

وأعلنت وزارة الداخلية الفرنسية النتائج بعد فرز 46 مليون صوت، وقد حصل ماكرون على 23.75% من الأصوات ولوبان 21.53% وفيون 19.91% وجان لوك ميلانشون 19.64%.

وقد أقر مرشح اليمين المعتدل الفرنسي #فرنسوا_فيون بالهزيمة، واعتبر نفسه "الشخص الوحيد المسؤول عن الهزيمة"، داعياً أنصاره لتأييد ماكرون في الجولة الثانية.

كذلك أقرّ مرشح الحزب الاشتراكي #بونوا_هامون بالهزيمة ودعا مناصريه إلى التصويت لصالح #ماكرون في جولة الإعادة.

أما #لوبان فاعتبرت أن "النتيجة تاريخية. إنها تضع على عاتقي مسؤولية كبيرة للدفاع عن الأمة الفرنسية.. عن وحدتها وأمنها وثقافتها ورخائها واستقلالها". وتابعت قائلة: "الشيء الأساسي على المحك في هذه الانتخابات هو العولمة المتوحشة التي تهدد حضارتنا"، وحثت الناخبين الفرنسيين على التخلص من قيود "النخبة المتغرسطة".

بدوره، طالب ماكرون جميع "الوطنيين" بالاحتشاد خلفه ضد تهديد من وصفهم "بالقوميين"، قائلاً لحشد من أنصاره "أريد أن أكون رئيسا للوطنيين ضد تهديد القوميين".

كما قال ماكرون، الذي لم يمض على تأسيس حزبه #إلى_الأمام سوى عام واحد ولم يشارك مطلقا في أي انتخابات برلمانية، إنه سيعمل عتبارا من الاثنين على بناء أغلبية برلمانية لكي يتمكن من الحكم بعد الانتخابات التشريعية في يونيو/حزيران المقبل.

وأضاف "غيرنا في سنة واحدة وجه السياسة الفرنسية"، مؤكداً أنه سيحمل "صوت الأمل" لفرنسا و"لأوروبا".

من جهته، اتصل الرئيس الفرنسي،، #فرنسوا_هولاند ، بماكرون لتهنئته على تأهله للجولة الثانية.

وكانت #مراكز_الاقتراع قد فتحت أبوابها في #فرنسا وبدأ التصويت في الجولة الأولى من #الانتخابات_الرئاسية، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وأدلى هولاند بصوته في الانتخابات التي لم يترشح لخوضها في سابقة بتاريخ فرنسا الحديث.

وأكد أن الدولة اتخذت كل التدابير لاسيما الأمنية لحماية الاستحقاق.

كما أشار الرئيس الفرنسي إلى أنه يتعين على الفرنسيين أن يصوتوا ليظهروا أن #الديمقراطية أقوى من أي شيء، على حد قوله.

وكان هولاند قد قرر عدم الترشح لدورة ثانية فيما يعاني حزبه الاشتراكي من انقسامات قضت على حظوظه بالوصول إلى الدورة الثانية.

من جانبهم، أدلى المرشحون الرئيسيون المستقل إيمانويل_ماكرون، وزعيمة اليمين المتطرف، #مارين_لوبان، إضافة إلى مرشح اليمين المحافظ، #فرانسوا_فيون، ومرشح أقصى اليسار، #جان_لوك_ميلانشون، بأصواتهم.

وأشارت استطلاعات الرأي إلى حصر المنافسة خلال الاقتراع بين المرشحين الأربعة.

وبلغت نسبة المشاركة في الدورة الأولى من الانتخابات 28.54% في الساعة 12.00 (10.00 بتوقيت غرينتش)، في ارتفاع طفيف عن مستواها في انتخابات 2012 (28.29%)، وفق وزارة الداخلية الفرنسية.