.
.
.
.

ترمب يبحث تأثير نقل السفارة الأميركية في إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية #الأميركي ريكس #تيلرسون، اليوم الأحد، إن الرئيس دونالد #ترمب يحاول تحديد مدى تأثير وفائه بوعده بنقل السفارة #الأميركية في #إسرائيل إلى القدس على آماله بالتوسط في اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ومنذ توليه منصبه في يناير/كانون الثاني أبدى #ترمب إشارات على تهميشه لتعهد قطعه على نفسه خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة من تل أبيب، فيما تعهد ببذل كل ما يلزم لإبرام اتفاق سلام في الشرق الأوسط.

وقال تيلرسون لبرنامج "ميت ذا برس" على محطة "إن بي سي": "الرئيس حريص للغاية على معرفة كيف يمكن لقرار مثل ذلك أن يؤثر على عملية السلام". وتأتي تصريحات تيلرسون قبل أيام من بدء ترمب جولة في الشرق الأوسط تشمل اجتماعات من قادة إسرائيليين و #فلسطينيين.

وتعتبر إسرائيل #القدس عاصمتها الأبدية وغير القابلة للتقسيم، وتريد أن تكون سفارات كل الدول فيها. ويعارض كثير من حلفاء الولايات المتحدة نقل السفارة بقوة، إذ يطالب الفلسطينيون بأن تكون القدس عاصمة دولتهم المستقلة المستقبلية.

وقال تيلرسون إن قرار ترمب سيعتمد بالأساس على رؤية الحكومات في المنطقة للخطوة بما يشمل "إن كانت إسرائيل تراها خطوة تساعد على مبادرة سلام أم أنها ستكون نوعا من التشتيت".

وأثارت تصريحاته رد فعل سريع من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال مكتبه في بيان "موقف إسرائيل أعلن أكثر من مرة من قبل للإدارة الأميركية وللعالم.. نقل السفارة الأميركية إلى القدس لن يضر عملية السلام بل على العكس. ستدفع الخطوة عملية السلام من خلال تصحيح خطأ تاريخي، ومن خلال تحطيم خيال فلسطيني عن أن القدس ليست عاصمة لإسرائيل".