.
.
.
.

معارضة فنزويلا ترفض "أي تهديد عسكري" خارجي

نشر في: آخر تحديث:

رفضت المعارضة الفنزويلية الأحد "التهديد العسكري من أي قوة أجنبية"، بعد يومين على تصريحات #الرئيس_الأميركي دونالد ترمب الذي تحدث عن "خيار عسكري" ممكن لتسوية الأزمة في البلاد.

وفي بيان لم يسمِّ #ترمب، رفض تحالف طاولة الوحدة الديمقراطية الذي يضم حوالي ثلاثين حزباً "استخدام القوة أو التهديد باستخدامها من قبل أي بلد في فنزويلا".

وكان ترمب صرح الجمعة "لدينا عدة خيارات لفنزويلا، بما في ذلك خيار عسكري إذا دعت الضرورة"، مثيراً بذلك غضب الحكومة الفنزويلية ودول عدة في #أميركا_اللاتينية مثل البرازيل والمكسيك وكولومبيا.

لكن تحالف المعارضة رأى، الأحد، أن مادورو هو الذي يقوم "بتحويل البلاد إلى تهديد إقليمي" والدفع باتجاه "تدخل كوبي"، بما أن الجزيرة الشيوعية من أبرز حلفائه.

كما اتهم التحالف الرئيس الاشتراكي "بعزل" فنزويلا عن "بقية العالم، خصوصاً دولاً شقيقة ومجاورة كانت من حلفائنا التاريخيين".

وقال التحالف إن "الطريق الوحيد إلى السلام هو إعادة الديمقراطية. نحن الفنزويليون نطالب بتنظيم انتخابات حرة على كل المستويات".