.
.
.
.

بعد خلاف سياسي حاد.. فرنسا تعتزم زيادة موازنة الدفاع

نشر في: آخر تحديث:

أكد #رئيس_الوزراء_الفرنسي، إدوار فيليب، اعتزام بلاده زيادة موازنة الدفاع العام المقبل بنحو 1.6 مليار يورو، بعد نحو شهرين من خلاف حول خفض في #الموازنة_العسكرية أدى لاستقالة رئيس أركان الجيوش الفرنسية.

وقال فيليب إن ذلك سيمثل أكبر زيادة في 6 سنوات. ونقل عنه تلفزيون "بي إف أم" أن ذلك "سيستمر في 2019 و2020 لأننا نعيش في عالم خطير".

ودخل #الرئيس_الفرنسي #ايمانويل_ماكرون في خلاف مع رئيس أركان الجيوش الفرنسية، بيار دو فيلييه، في تموز/يوليو الفائت، بعد شهرين من توليه السلطة، بعدما اعترض فيلييه على اقتطاعات في موازنة الدفاع.

وانتقد ماكرون دو فيلييه علنا مع سعيه لطمأنة الجيش لاستمرار دعم الحكومة رغم حدوث الاقتطاعات.

والجيش الفرنسي منخرط في عمليات ضد المسلحين في #سوريا و #العراق، وغرب افريقيا، وكذلك مكافحة الهجمات الإرهابية على التراب الوطني.