.
.
.
.

حقائق مذهلة عن والد منفذ عملية لاس فيغاس.. مجرم هارب!

نشر في: آخر تحديث:

كشفت تقارير جديدة عن منفذ عملية لاس فيغاس، أن والده كان مطلوباً من قبل #مكتب_التحقيقات_الفيدرالي في جرائم سرقات متعلقة بالبنوك، وكان يعرف بلقب "بيغ دادي" (الأب الكبير)، #الشرطة المحلية، وفقاً لتقارير إخبارية وقتذاك.

وكان الرجل مسؤولاً عن 4 عمليات سطو مصرفي على الأقل، في غضون عامين في منطقة فينيكس، وسرقة ما مجموعه 30 ألف دولار، وأفادت التقارير أنه كان مسلحاً أثناء الهجوم على المصرف، وقاد سيارة مسروقة.

وفي نهاية المطاف#أوريغون ليعيش على عائده.

وقد تم القبض عليه أخيراً من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي في سبتمبر 1978، بعد أن وجد في مركز بنغو سبرينغفيلد، وقد نقل خبره من خلال مقالة صحفية وقتذاك وصفته بأنه كان يتبرع بجزء من عائدات القمار إلى جمعية خيرية للمرأة.

وفي وقت اعتقاله كان لديه 6 سيارات، أظهرتها الوثائق القانونية، بما في ذلك سيارة موستانغ.

ورطة أخيرة..

بعد إدانته بالهروب من السجن، يبدو أنه قد أطلق سراحه في إبريل 1979، وهنا تكاد انتهت قصة حياة الجريمة والتدليس، ظاهريا.. حيث واصل عمله في مجال صالات القمار للحصول على المال، لكنه تورط في مشاكل أخرى ودفع تسوية مالية بأكثر من نصف مليون دولار أمام المحكمة في قضية رفعها محامٍ ضده في تهم بالابتزاز في صفقات تجارية عام 1988 لسيارات مستعملة، تلاعب في عداد المسافة الخاص بها ليخدع المشترين.

وقد اختفى مرة أخرى، على ما يبدو إلى #كندا هذه المرة، بحسب ما كتبت صحيفة محلية، واتضح أنه في واقع الأمر ذهب إلى تكساس، ليبقى هناك إلى وفاته عام 1998.