.
.
.
.

أنباء عن البنود التي اتفقت عليها حماس وفتح بالقاهرة

إعلان "آخر تطورات" المصالحة بعد جولتي حوار "إيجابي" في العاصمة المصرية

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مصدران تحدثا لوكالتي "فرانس برس"، و"رويترز" أنه تم الاتفاق على نشر 3000 عنصر من الشرطة الفلسطينية التابعة للسلطة في غزة في إطار #اتفاق_القاهرة، كما تم الاتفاق بخصوص معبر رفح.

وقال المسؤول "بناء على الاتفاق سيتم تمكين الحكومة الفلسطينية من استلام كافة مهماتها في الشقين المدني والأمني، وستتم إعادة انتشار 3000 رجل من الشرطة الفلسطينية تابعين للسلطة الفلسطينية"، في قطاع غزة.

وأشار إلى أن الطرفين المجتمعين في مقر #المخابرات_المصرية اتفقا على "تنفيذ اتفاق القاهرة الموقع بين جميع الفصائل الفلسطينية في الرابع من أيار/مايو 2011".

بنود اتفاق 2011

وينص اتفاق القاهرة على تشكيل حكومة وحدة وطنية، والتحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية، وتشكيل لجان مشتركة لاستيعاب الموظفين الذين وظفتهم حماس في المؤسسات العامة، والبالغ عددهم نحو خمسة وأربعين ألف مدني وعسكري. كما يقضي بدمج الأجهزة الأمنية والشرطية في غزة والضفة الغربية بما يضمن وحدتها وتبعيتها لوزارة الداخلية.

وقال المسؤول إن "وفداً مصرياً سيشرف بنفسه على تنفيذ الاتفاق ويتواجد بصفة مباشرة ودائمة" في غزة.

وأضاف "بموجب الاتفاق، ستتسلم الحكومة الفلسطينية المعابر مع مصر وإسرائيل وبوجود أمني وإشراف كامل من السلطة الفلسطينية ووجود ومشاركة مصرية".

وأشار إلى "أن خطوات التنفيذ ستبدأ يليها اجتماع لكافة الفصائل الفلسطينية في القاهرة خلال الأسبوعين المقبلين"، على أن يتم بعدها ترتيب "زيارة تاريخية" للرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى غزة.

وستستغرق الزيارة التي كان أعلن عنها في وقت سابق اليوم، أياماً عدة، وستشكل، بحسب المسؤول، "إعلاناً رسمياً ونهائياً لانتهاء الانقسام".

إلى ذلك، أفاد مصدر فلسطيني لوكالة "رويترز" أن حماس وفتح اتفقتا على تسليم مسؤولية معبر رفح لحكومة الوفاق الفلسطينية وتولي الحرس الرئاسي إدارة المعبر.

مؤتمر صحافي بالقاهرة

وينعقد في القاهرة، بعد قليل، مؤتمر صحافي للإعلام عن "آخر التطورات" بشأن اجتماعات المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وأعلن رئيس وفد المصالحة عن حركة فتح، عزام الأحمد، الخميس، أن مؤتمراً صحافياً سيتم تنظيمه لوضع الشعب الفلسطيني في "صورة آخر التطورات بشأن اجتماعات المصالحة بين حركتي فتح وحماس، المنعقدة في القاهرة منذ يومين، برعاية مصرية"، على ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، قال فجراً، إنه تم التوصل إلى اتفاق بين حركتي "فتح" و"حماس" برعاية مصرية.

يشار إلى أن الحركتين عقدتا يومي الثلاثاء والأربعاء، جلستين للحوار الوطني الفلسطيني بالقاهرة "انطلاقاً من الشعور بالمسؤولية الوطنية، واستجابة لتطلعات الشعب الفلسطيني في إنهاء الانقسام، وتحقيق #الوحدة_الوطنية، وتعزيز صمود شعبنا، وتلبية لدعوة كريمة من جمهورية مصر العربية الشقيقة"، على ما أعلن الوفدان مؤخراً.

وتقدمت الحركتان، في بيان مشترك، بعد انتهاء اليوم الأول من جلسة الحوار، بالشكر والامتنان للقيادة المصرية لرعايتها جهود إنهاء #الانقسام، وإتمام المصالحة التي اتخذت أولى خطواتها بحل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، وبدء حكومة الوفاق الوطني تولي مهامها بالقطاع.

وسادت المباحثات أجواء إيجابية على مدار جلستي الحوار الذي استمرت على مدار يومين.

ويرأس وفد #فتح المكلف من الرئيس، عضو اللجنة المركزية للحركة، مفوض العلاقات الوطنية عزام الأحمد، ويضم أعضاء اللجنة المركزية للحركة روحي فتوح وحسين الشيخ وأحمد حلس، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ونائب أمين سر المجلس الثوري للحركة فايز أبو عيطة.

ويرأس وفد حركة #حماس نائب رئيس المكتب السياسي المنتخب صالح العاروري، ورئيس الحركة في غزة يحيى السنوار، ونائبه خليل الحية، وأعضاء المكتب السياسي عزت الرشق وحسام بدران وصلاح البردويل وموسى أبو مرزوق.