.
.
.
.

تعثر تسلم السلطة الفلسطينية هيئتين حكوميتين بغزة

نشر في: آخر تحديث:

تعثرت عملية تسلم حكومة الوفاق الفلسطيني هيئتي "سلطة البيئة" و"سلطة الأراضي" الحكوميتين في قطاع غزة، في إطار تطبيق اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، بحسب ما أفاد مسؤولون في الحركتين.

وقال مسؤولون في فتح وحماس إنه سيتم حل هذه الاشكالات بـ"الحوار لإنجاح المصالحة".

وصرح رئيس سلطة الأراضي الحكومية صائب نظيف لصحافيين قبل مغادرته غزة، مساء الخميس، أنه لم يتسلم مهامه في قطاع غزة "بعد رفض رئيس سلطة الأراضي في غزة (المعين من حماس) كامل أبو ماضي تسليمنا الصلاحيات، وأصر على البقاء في منصبه، وهذا يخالف اتفاق المصالحة".

وتوجه إلى رام الله بالضفة الغربية لـ"إبلاغ الجهات الرسمية" بذلك، وعبر "عن الأسف لمحاولات تعطيل تمكين الحكومة في غزة".

كما غادرت غزة وزيرة سلطة "جودة البيئة" عدالة الأتيرة بعد أن تعثر تسلمها مقر الهيئة في غزة.


وقالت الأتيرة للصحافيين: "بعد محاولات وكثير من الاتصالات على مستوى عال ما بين القيادات، لم تتم عملية استلام مقر جودة البيئة بغزة" التي يرأسها كنعان عبيد المعيّن من حماس.

وقال رئيس المكتب الاعلامي الحكومي بغزة سلامة معروف من جهته: "ما حدث مجرد خلاف طبيعي في ظل تفاوت نسبي لفهم ما اتفق عليه في القاهرة"، مشيراً إلى أنه "تتم معالجة الأمر في إطار اللجنة الإدارية القانونية المشتركة" التي شكلت الاسبوع الماضي لمتابعة عملية تسلم الوزارات.

وبموجب اتفاق القاهرة للمصالحة بين فتح وحماس الذي رعته مصر، تتسلم حكومة الوفاق برئاسة رامي الحمدالله كل الوزارات والهيئات الحكومية في قطاع غزة.

وقال الناطق باسم فتح أسامة القواسمي: "سيتم حل إشكالية سلطة جودة البيئة والأراضي بالحوار السليم المبني على أساس الوطن الواحد والسلطة الواحدة والمضي قدماً بالمصالحة".

ووقعت حركتا فتح وحماس في 12 أكتوبر/تشرين الأول في القاهرة اتفاق المصالحة الهادف إلى إنهاء عقد من الانقسامات بين الطرفين وحددا مهلة شهرين من أجل حل الملفات الشائكة.