.
.
.
.

الفصائل الفلسطينية إلى القاهرة مجدداً بدعوة مصرية

نشر في: آخر تحديث:

تعود الفصائل الفلسطينية للاجتماع في القاهرة مرة أخرى بدعوة مصرية.

وسيتم تكريس اللقاء المزمع عقده في 21 من الشهر الجاري، للوقوف على نتائج التفاهمات الأخيرة، حيث سيتصدر ملف الانتخابات قائمة القضايا المطروحة، بما فيها الرئاسية وانتخابات المجلس التشريعي والمجلس الوطني.

كما سيتم طرح قضايا تتعلق بتشكيل الحكومة الفلسطينية، وتأمين رواتب الموظفين، إضافة إلى توفير الخدمات الأساسية في القطاع، كالماء والكهرباء.

ومن الملفات الساخنة التي ستبحث على طاولة النقاش، ملف الأمن الداخلي، ومصير حوالي 30 ألف عنصر من شرطة حماس، وآلية دمجهم مع القوات التي عملت في القطاع قبل سيطرة الحركة على غزة عام 2007.

ومن المتوقع أن يجري بحث بشأن الاتفاق على آلية استخدام السلاح الموجود لدى كتائب القسام وسرايا القدس، والذي من المفترض استخدامه فقط استناداً إلى أوامر السلطة الفلسطينية.

كذلك سيطرح ملف جديد خلال اللقاء المرتقب وهو المصالحة الاجتماعية، حيث ستضع الفصائل خطة لتعويض عائلات ضحايا الانقسام الفلسطيني لضمان سير عملية المصالحة وتجنباً لعمليات الانتقام.

وتأتي الدعوة المصرية في أعقاب إبرام فتح وحماس اتفاق المصالحة بصيغته النهائية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، والذي أعقبه حل حماس لجنتها التي تدير قطاع غزة، وتسليم إدارة المعابر الحدودية لحكومة الوفاق الوطني الفلسطينية.