.
.
.
.

جمعة الغضب.. رصاص الاحتلال يقتل فلسطينيين ويصيب 1000

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل قناة "العربية" بمقتل فلسطيني ثان متأثراً بجراح أصيب بها خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قطاع غزة، وذلك بعد ساعات قليلة من مقتل شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات اندلعت شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وكانت مدن الضفة الغربية وغزة علاوة على القدس، شهدت احتجاجات ومواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي، أُصيب جراءها نحوُ 1000 فلسطيني بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وخرج آلاف الفلسطينيين في مسيرات احتجاجية في باحات الأقصى ومناطق مختلفة بالضفة المحتلة وغزة، بعد صلاة الجمعة تنديداً بقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد أعلنت نشر تعزيزات في #الضفة الغربية بعد صلاة الجمعة، تحسباً لوقوع مواجهات مع الفلسطينيين. وما إن انطلقت الاحتجاجات حتى واجهتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بقمع، لا سيما قرب المسجد الأقصى المبارك، حيث اعتدت على المتظاهرين.

وخرجت المسيرات الجماهيرية الحاشدة بمشاركة آلاف الفلسطينيين، بالتزامن مع أخرى مماثلة انطلقت في عواصم ومدن عربية وعالمية، تنديداً ورفضاً للقرار الأميركي.

ووصل المشاركون في المسيرات التي انطلقت من مراكز المدن إلى نقاط التماس المتمثلة بالحواجز والنقاط العسكرية الإسرائيلية، حيث شهدت تلك المناطق مواجهات عنيفة بين جنود الاحتلال والشبان الذين رشقوا الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة والفارغة.

وفي القدس، أصيب عدد كبير من الشبان، خلال محاولة قوات الاحتلال قمع تجمعات المواطنين في "باب العامود"، وهو أحد أشهر أبواب #القدس القديمة.

وكان آلاف الفلسطينيين من القدس وضواحيها وداخل أراضي عام 1948، وعدد كبير من المسلمين من جنسيات أجنبية، أدوا اليوم، صلاة الجمعة برحاب المسجد الأقصى المبارك، رغم إجراءات الاحتلال المشددة، والحصار العسكري المشدد الذي يفرضه على القدس العتيقة ومحيطها.

وفي وقت سابق، كشف سفير #دولة_فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، أن بلاده قدمت شكوى لمجلس الأمن ضد الولايات المتحدة، عقب قرار #ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

كما لوّح الفلسطينيون بمراجعة #اتفاق_أوسلو وسط مخاوف إقليمية ودولية من التصعيد.